أخبار

ترسيم انضمام الكونغو الديمقراطية إلى مجموعة شرق إفريقيا.

وقع الرئيسان الكيني أوهورو كينياتا، والكونغولي فيليكس تشيسيكيدي، بمقر الرئاسة الكينية في نيروبي، على اتفاقية انضمام الكونغو الديمقراطية إلى مجموعة شرق إفريقيا.
وجاء التوقيع على الاتفاقية عقب موافقة القمة الاستثنائية الـ19 لرؤساء دول وحكومات مجموعة شرق إفريقيا المنعقدة يوم 29 مارس الماضي، برئاسة كينياتا، على انضمام الكونغو الديمقراطية كتاسع عضو في هذا التكتل الإقليمي.
وصرح الرئيس كينياتا، الذي رحب بانضمام الكونغو الديمقراطية إلى مجموعة شرق إفريقيا، أن التحاق العضو الجديد سيفتح فرصا جديدة لتعزيز التجارة والتعاون.
وقال كينياتا “مع انضمام الكونغو الديمقراطية، أصبح عدد سكان مجموعتنا يبلغ الآن حوالي 300 مليون نسمة، وناتجنا الإجمالي المحلي 250 مليار دولار أمريكي”.
واعتبر الرئيس الكيني أن انضمام الكونغو الديمقراطية إلى مجموعة شرق إفريقيا من شأنه أيضا تعزيز القدرة الاقتصادية والتنافسية لهذا التكتل الاقتصادي الإقليمي، سواء على مستوى القارة أو العالم.
ونوه إلى أن “البلدين يمثلان دعامتي المجموعة والأساس الذي تقوم عليه المصالح الاجتماعية والسياسية والتجارية والاستثمارية والاقتصادية”.
ولاحظ كينياتا، الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجموعة شرق إفريقيا، أن التوقيع على الاتفاقية يجعل الكونغو الديمقراطية معنية على الفور ببنود كل البروتوكولات والسياسات الإقليمية.
وأعلن أن مراسم التوقيع سيليها الرفع الفوري لكل الحواجز غير الجمركية فضلا عن قيود تنقل رؤوس الأموال والسلع والخدمات والسكان، موضحا أن ذلك سيقود، مع مرور الوقت، إلى زيادة هائلة للتجارة البينية داخل فضاء مجموعة شرق إفريقيا.
وحث الرئيس كينياتا الكونغو الديمقراطية على استكمال العمليات المحلية المتبقية، طبقا لدستورها، وإيداع وثائق المصادقة خلال فترة الأشهر الستة المطلوبة.
وأكد كينياتا أن المجموعة ستطور آلية لتسريع مصادقة الكونغو الديمقراطية على وثائق انضمام المجموعة إلى عمليات اتفاق منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية.
وقال الرئيس كينياتا “طبقا لما اتفقت عليه الدول الأعضاء في مجموعة شرق إفريقيا، فإن الانضمام المشترك لمجموعة شرق إفريقيا سيقوي صوتنا في منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية”.
من جانبه، صرح الرئيس تشيسيكيدي أن انضمام الكونغو الديمقراطية إلى مجموعة شرق إفريقيا جاء تجسيدا لآمال أسلافه منذ أكثر من 60 عاما، مضيفا أن هذه الخطوة تكرس تغيرا حاسما لسياسة البلاد الخارجية والاقتصادية. وأوضح تشيسيكيدي أن “الكونغو الديمقراطية ستلعب دورها بنشاط داخل المجموعة، بما يعزز قوتها وازدهارها”.
ومجموعة شرق أفريقيا‏ هي منظمة حكومية دولية إقليمية تضم سبعة دول واقعة في منطقة البحيرات الكبرى في شرق إفريقيا وهي: بوروندي وكينيا ورواندا وجنوب السودان وتنزانيا وأوغندا وجمهورية الكونغو، ويقع المقر الرئيس لمجموعة دول شرق إفريقيا في مدينة أروشا في تنزانيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى