أخبار

كينيا تشيّع جثمان رئيسها السابق مواي كيباكي.

تشيّع كينيا، اليوم السبت، رئيسها السابق مواي كيباكي، الذي توفي قبل أسبوع عن 90 عاما غداة مراسم وطنية للرجل الذي اتسم عهده بانتعاش اقتصادي لكن شهد فضائح وأعمال عنف أيضا.
وكيباكي كان ثالث رئيس دولة في تاريخ كينيا وحكم من ديسمبر  2002 إلى أبريل 2013.
وقد تولى السلطة بعد 20 عاما من النظام الاستبدادي لدانيال أراب موي وقبل الرئيس الحالي أوهورو كينياتا نجل أول رئيس للدولة الكينية جومو كينياتا.
وجرت مراسم وطنية لتأبين كيباكي الجمعة حضرها أعضاء الحكومة وعدد من المسؤولين والسفراء وعشرات من رؤساء الدول ورؤساء الحكومة الأفارقة وعلى رأسهم رئيسا جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا وجنوب السودان سلفا كير.
واكتظ ملعب نيايو الوطني في قلب العاصمة نيروبي الجمعة الذي أُعلن عطلة رسمية مع تقدم موكب نعش الرئيس الراحل ببطء من القصر الرئاسي، يرافقه جنود ومواطنون كينيون.
وكان مواي كيباكي أستاذ الاقتصاد السابق الذي درس في أوغندا ولندن، انتخب في 2002 بناء على وعد بمكافحة الفساد، لكن العقد الذي أمضاه في السلطة شهد فضائح فساد وأسوأ أعمال عنف سياسي منذ الاستقلال.
وفي نهاية 2007 أدت إعادة انتخابه المثيرة للجدل إلى أعمال عنف بين الكيكويو والكالينجين أول مجموعتين اتنيتين في البلاد، قُتل خلالها أكثر من ألف شخص ونزح مئات الآلاف.
وما زالت هذه الحوادث تشكل جرحا عميقا في تاريخ كينيا.
وبعد سنوات وفي 2010 بالتحديد، أقر دستور جديد في ظل حكومته لقي إشادة بسبب طموحه في مجال تقاسم السلطات واللامركزية.
كما شهدت كينيا في عهده نموا اقتصاديا قويا خصوصا عبر برنامجه “فيجن 2030” الذي تابعه أوهورو كينياتا وسمح بإطلاق مشاريع كبيرة للبنية التحتية وإصلاحات في قطاعي الصحة والتعليم.
وشبه رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا كيباكي بسلفه نلسون مانديلا. وقال “نتذكر القيادة التي أظهرها كيباكي ليس فقط في كينيا ولكن في القارة” الإفريقية.
ولم تُعلن أسباب وفاة كيباكي، وقد أدخل إلى المستشفى مرات عدة بسبب تقلب وضعه الصحي منذ حادث سير خطير في 2002.
وسيدفن الرئيس السابق الذي ينتمي إلى اتنية الكيكويو السبت في أوثايا معقله في مقاطعة نيري حيث تقاعد بعد تركه للسلطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى