أخبار

سفير الجزائر لدى موسكو : الشركات الروسية تستطيع المشاركة في بناء خط الغاز العابر للصحراء

أكد السفير الجزائري لدى روسيا، إسماعيل بن عمارة، أن شركات روسيا الاتحادية يمكنها استثمار تقنياتها في عملية بناء خط أنابيب الغاز العابر للصحراء، الذي سيربط نيجيريا بالدول الأوروبية.
وأشار بن عمارة، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك”، إلى أنه من المقرر أن يحضر كل من وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب ورئيس أكبر شركة نفط وغاز أفريقية “سوناطراك” أسبوع الطاقة الروسي الذي سيعقد في موسكو في الفترة من 12 إلى 14 أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

يذكر أن وزير الطاقة النيجيري قال في وقت سابق من هذا الأسبوع خلال جلسة مناقشة تحت عنوان “حوار الغاز الروسي الأفريقي: نقاط النمو وآفاق توسيع التعاون” في منتدى سانت بطرسبرغ الدولي الحادي عشر للغاز، إن “بناء خط أنابيب الغاز في نيجيريا اكتمل بنسبة 70%. والآن نحتاج إلى التركيز على قسم خط الأنابيب في النيجر. لذلك، يمكن للشركات الروسية استثمار تقنياتها في هذا المشروع ليس فقط لتصدير الغاز من نيجيريا ولكن أيضًا لتمكين دول المنطقة من التطور”.

ووقعت الجزائر ونيجيريا والنيجر، في وقت سابق، مذكرة تفاهم تنص على استئناف العمل في مشروع خط أنابيب الغاز العابر للصحراء.
وتم التوقيع على اتفاقية نقل الغاز عبر الصحراء من قبل الجزائر ونيجيريا والنيجر في عام 2009 لإنشاء خط أنابيب لتزويد الغاز من نيجيريا إلى أوروبا عبر النيجر والجزائر، من شأنه أن يعزز قدرات نيجيريا على إنتاج الغاز الطبيعي المسال.

من جهة أخرى، تعمل “غازبروم” الروسية و”سوناطراك” بشكل مشترك على تطوير حقل “الأسيل” للنفط والغاز في الجزائر منذ عام 2009، حيث تمتلك الشركة الروسية 49% من المشروع بينما تمتلك الشركة الجزائرية51%.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى