أخبار

نيجيريا: اقتحام سجن قرب العاصمة ساعات بعد استهداف موكب رئاسي

الأخبار (أبوجا) – اقتحم مسلحون يشتبه في أنهم من جماعة بوكو حرام سجنا قرب العاصمة النيجيرية، مستخدمين أسلحة نارية ومتفجرات، وحرروا العشرات من رفاقهم المسجونين ومئات النزلاء الآخرين.
وقد قتل مسؤول أمني خلال عملية اقتحام سجن “كوجي” الواقع على بعد 40 كلم من العاصمة، وعن “الفيلا” الرئاسية “آسو روك”.
وزار اليوم الرئيس النيجيري محمد بخاري السجن، وعبر في بيان صادر عنه بعد الزيارة، عن شعوره ب”خيبة أمل من نظام الاستخبارات”، متسائلا: “كيف يمكن لإرهابيين أن يمتلكوا أأسلحة ويهاجموا منشأة أمنية وينجوا بفعلتهم؟”.
وقال الناطق باسم المؤسسات الإصلاحية في نيجيريا أبوبكر عمر في تصريح لوسائل إعلام محلية، إنه تم القبض على حوالي 600 سجين إلى غاية مساء اليوم، بينما ما زال أكثر من 100 آخرين في حالة فرار.
ورجح وزير الدفاع بشير ماغاشي في تصريح صحفي أن يكون عناصر بوكوحرام هم من نفذوا الهجوم، مشيرا إلى أن جميع مسلحي هذه الجماعة، المسجونين في “كوجي” وعددهم 64 قد فروا.
ويقبع في نفس السجن إلى جانب هؤلاء، قادة مجموعة مسلحة أخرى تدعى “أنصار” من ضمنهم زعيمها خالد برناوي، وذلك منذ إدانتهم عام 2017.
ويأتي الهجوم على سجن “كوجي” بعد ساعات على استهداف مسلحين موكبا أمنيا رئاسيا، في إطار الاستعدادات لزيارة بخاري إلى مسقط رأسه ولاية “كاتسينا”.
ولم يكن بخاري في الموكب، لكن مسؤولين أصيبا بجروح في الهجوم، فيما لم تتضح بعد هوية الجهة المسؤولة عنه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى