أخبار

“مالي : “نصرة الإسلام ” تعلن اختطافها أحد عناصر “فاغنر

.

أعلنت جماعة “نصرة الاسلام والمسلمين”، الموالية لتنظيم القاعدة في منطقة الساحل الاثنين في بيان لها القبض على روسي ضمن مجموعة فاغنر المقاتلة في مالي خلال الأسبوع الأول من شهر أبريل الجاري في منطقة جبالي في ولاية سيقو” وسط البلاد. 
وجاء في نص البيان باللغة العربية “في الأسبوع الأول من شهر أبريل منّ الله على عباده المجاهدين بأسر جندي من قوات فاغنر الروسية في منطقة جبالي في ولاية سيقو” في وسط مالي.
وهذه المرة الأولى التي تعلن فيها جماعة “نصرة الاسلام والمسلمين”، وهي التحالف الرئيسي في منطقة الساحل والمرتبط بتنظيم القاعدة، القبض على روسي منخرط في القتال.
وتابعت المجموعة في بيانها “تلك القوات المجرمة التي قامت بمشاركة القوات المالية بإنزال جوي على سوق قرية مورا واشتبكوا مع عدد المجاهدين فيه، ليقوموا بعد ذلك بمحاصرة تلك القرية لمدة خمسة أيام وقتل المئات من الأبرياء العزل”.
 وتستعين مالي التي يحكمها عسكريون منذ 2020، في شكل كبير بمن تصفهم بأنهم “مدربون” يأتون من روسيا دعما للجيش، في حين تندد باريس وواشنطن بانتظام بوجود “مرتزقة” تابعين لمجموعة فاغنر الروسية الخاصة. لكن باماكو تنفي ذلك.
ووفق البيان نفسه، “تصدى المجاهدون لعمليتي إنزال قامت بها قوات فاغنر المسلحة المرتزقة بالمروحيات فوق جبال بنجاغرا على بعد 70 كيلومتر من سيفاري. وقد غنم المجاهدون بعضا من أسلحة المرتزقة الذين هربوا”.
وتعاني مالي منذ 2012 من أزمة أمنية لم يساعد إيفاد قوات أجنبية على حلها وشهدت انقلابين عسكريين منذ أغسطس 2020.
واندلعت أعمال العنف في الشمال قبل أن تتسع رقعتها إلى وسط البلد وجنوبه ويتعقد النزاع مع انخراط ميليشيات محلية وعصابات إجرامية فيه.وأودى النزاع بحياة الآلاف، من مدنيين ومقاتلين. وبات وسط مالي إحدى النقاط الساخنة في الأزمة التي تعصف بالساحل الأفريقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى