أخبار

مالي: قادة المجلس العسكري يعقدون مشاورات للتهيئة لفترة انتقال مدنية

بدأ المجلس العسكري الحاكم في مالي اليوم سلسلة مشاورات مع الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والدينيين، حول التهيئة لفترة انتقال مدنية.
 
ويتضمن برنامج المشاورات، وفق ما تداولت وسائل إعلام محلية مالية ودولية، لقاءات مع “ممثلي الأحزاب السياسية، والنقابات، وأرباب العمل، وممثلين عن الماليين في المهجر، والهيئات الدينية”.
 
وكان قادة المجلس العسكري الذين أطاحوا بالرئيس إبراهيم بوبكر كيتا، قد زاروا أمس الرئيس الأسبق للبلاد موسى تراوري، الذي وصفهم ب”الوطنيين” وقال في تصريح للتلفزيون الرسمي المالي إنهم يعتبرهم “أبناءه” وإنه أسدى “لهم نصائح”.
 
وكانت لقاءات قادة المجلس العسكري قد ركزت خلال الأيام الماضية على رؤساء البعثات الدبلوماسية والهيئات الأممية في مالي.
 
وتأتي مشاوراتهم الحالية بشأن الفترة الانتقالية، بعد إعلانهم تولي رئيس المجلس عاصيمي غويتا رئاسة البلاد بشكل رسمي، وتم نشر ذلك في الجريدة الرسمية للبلاد.
 
وكانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “الإيكواس” قد دعت في ختام قمة استثنائية قبل أيام حول مالي، المجلس العسكري إلى “‏الشروع الفوري في انتقال مدني، وتسيير مرحلة انتقالية، تتولى فيها شخصية مدنية رئاسة البلاد”.
 
ودعت “الإيكواس” كذلك إلى “تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية بمالي خلال 12 شهرا” مقابل رفع تدريجي للعقوبات طبقا لمستوى تطبيق هذه القرارات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى