أخبار

الولايات المتحدة والاتحاد الإفريقي يوقعان مذكرة تفاهم مشترك.

أكد وزير الخارجية الأمريكي أنثوني بلينكن، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقيه محمد، على التزامهما المشترك نحو الارتقاء بالشراكة في مجال الصحة العامة، وذلك بالتوقيع على مذكرة تفاهم حول التعاون الثنائي، خلال الحوار رفيع المستوى بين الولايات المتحدة والمفوضية في واشنطن.
وأفاد بيان أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية أن هذه المراسم أبرزت التعاون القوي بين الحكومة الأمريكية والمركز الإفريقي لمكافحة الأمراض، وسمحت بتنشيط العلاقات المستقبلية.
وذكر البيان أن “مذكرة التعاون هذه ترتقي بشراكة تعزز وتؤسس لمعاهد وطنية للصحة العامة، وتطور الأبحاث في مجال الصحة العامة بإفريقيا، وتنمي كوادر الصحة، وتقوي التزام القطاع الخاص، وتسمح ببناء القدرات في مجال صناعة اللقاحات وغيرها من مستلزمات الأمن الصحي”.
ولاحظ نفس المصدر أن كل هذه المجالات أساسية لمواجهة تفشي جائحة “كوفيد-19″، موضحا أنها “تدعم دعوة الاتحاد الإفريقي إلى نظام جديد للصحة العامة في إفريقيا، وأمن صحي عالمي، بعد جائحة كوفيد-19”.
ويلعب المركز الإفريقي لمكافحة الأمراض دورا قياديا على الصعيدين القاري والعالمي في مكافحة هذه الجائحة.
ونوه البيان إلى أن الشراكة بين الولايات المتحدة والمركز الإفريقي لمكافحة الأمراض تطورت بشكل لافت منذ تأسيس المركز سنة 2015 ، مؤكدا أن تقوية هذه العلاقات المهمة يعكس هدفهما المشترك لتعزيز أنظمة الصحة في إفريقيا.
من جهة أخرى، أجرى بليكن ومحمد نقاشات ركزت على أهمية وجود شراكة قوية بين الولايات المتحدة ومفوضية الاتحاد الإفريقي لرفع التحديات المشتركة مثل جائحة “كوفيد-19” والأمن الصحي والتغيرات المناخية والحاجة إلى انتقال عادل في مجال الطاقة.
وتناولت المحادثات بين الجانبين أيضا ضرورة الدفع بنمو اقتصادي عالمي شامل وبديمقراطيات صامدة، وفقا للبيان، الذي أضاف أن بلينكن جدد دعم الولايات المتحدة لجهود الاتحاد الإفريقي الرامية للارتقاء بالسلام والحكم الرشيد في أفريقيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى