مقالات

السياحة و ” دلتا سالوم قيمة رمزية..

الحاج عبد الله امبي

إن السياحة في “دلتا سالوم ” تمثل قيمة رمزية لمحبي الثقافة الإفريقية، فمعرفة هذا البائع الفرنسي واسعة من حيث التصرف، بل قدم إلى القارة مبكرا بعد نيله شهادة البكالوريا (الثانوية) 19سنة اشتغل مع أمريكي متخصص في الفن الإفريقي أرسله إلى إفريقيا للعثور على قطع أصلية من بقايا تراثها الفنية واكتشافها في بداية 1970. اهتم بسوق الفن أكثر فاكثر من أغراضها من تحف وتماثيل قارية.
وReginald Groux واحد من الغربيين اللذين سبروا أغوار الفن الإفريقي وخاض غماره، كما يطلقون عليه نظراؤه في المهنة وكان يعمل في مختلف الأروقة في أوروبا وأمريكا بعرض صفقاته الفنية الدولية وأعمالها. للفنون الأولية نجد في ذاكرته وجود نفس الأسواق مع السنغال وصولا إلى فندق ولينغطون (Wellington ) بنيويورك هناك حقائب مليئة بتماثيل معروضة للبيع على نفس الرصيف في الطرقات لفترة ما، وذالك لجعل الأغراض الفنية لائقة في مكانها، وهو على متن سيارته الرباعية الدفع ( land Rover) قائلا:” أقوم بجولات في المدن الكبرى من ساحل الصحراء للعثور على أغراض وأدوات فنية برونزية (نحاسية) تباع للوزن المخصوص بها بعد انصهارها يلاحظ قيمة لم تكن موجودة”
بقلم: الحاج عبد الله امبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى