أخبار

السنغال : رجال الدرك يقتحمون مقر البرلمان منعالاشتباكات وفوضى بين النواب

إنه مشهد غير مسبوق في السنغال،  يقتحم رجال الأمن مقر الجمعية الوطنية من أجل السيطرة على الوضع داخل البرلمان،  وتهدئة الجو أثناء تنصيب نواب الهيئة التشريعية الجديدة.

ولوحظ منذ صباح اليوم،  عرقلة سير أعمال التصويت من طرف بعض النواب لمناقشة مسائل تتعلق بتراكم المناصب من الهيئة التنفيذية والتشريعية،  هي المسألة الأكثر تداولا بين النواب وذلك عقب نية بعض الوزراء المنتخبين حديثا المشاركة في التصويت لمنصب رئيس المجلس الوطني.

وعلاوة على ذلك ، فإن هذه الحادثة منصوص عليها في اللائحة الداخلية للجمعية الوطنية التي تنص ، في المادة 5 منها “على أن” الرئيس وحده هو من يتمتع بشرطة المجلس.  وهو مسؤول عن ضمان الأمن الداخلي للجمعية.

  ولهذا السبب دعت رئيسة الجلسة الافتتاحية النائبة أيستا صو جاورا عناصر من القوات المسلحة من أجل تهدئة الجو وإعادة النظام والاستقرار في الجمعية الوطنية.

واللافت للنظر،  أن المرشحين في منصب رئيس الجمعية الوطنية هم النواب ؛

-ٱمدو مام جوب من المعسكر الحاكم “بينو بوك ياكار”
-بارتلمي جاس من الائتلاف المعارض “يووي أسكنوي”
-ممدو لمن تيام من الائتلاف المعارض “والو سنغال” .
-أحمد حيدرا مرشح حر رغم انتخابه من الائتلاف المعارض “يووي أسكنوي” .

دكارنيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى