أخبار

الخليفة العام للطريقة المريدية الشيخ منتقى بشير امباكي يوجه خطابا إلى أتباعه بمناسبة هلال شهر صفر

 بحلول الليلة الأولى من شهر صفر الذي تحل في الثامن عشر منه ذكرى ” ماغال طوبى” اكبر تجمع احتفالي ديني في إفريقيا، اختار الخليفة العام للطريقة المريدية، هذا العام ، أن يركز خطابه على أربع نقاط ، بما في ذلك التذكير بالقيمة الروحية لـيوم 18 صفر ، وهي ، كما يقول ، لحظة مميزة لتقديم الشكر لله . 
وقال: إن يوم الثامن عشر من صفر هو إحياء لذكرى الشيخ احمد بمبا، وهو يوم عظيم اختاره الشيخ الخديم وطلب منا أن نعظمه شكرا لله.
وهو يوم يجب أن نكرمه ونشكره على كل ما قام به تجاه الله ورسوله ومن يختاره ،

وأضاف يقول: لا بد أن يكون “الشيخ احمدو بمبا” هو قدوتنا ، فنحن مدينون له بالامتنان ، ولنجعل من يوم الثامن عشر من صفر لحظة مميزة ومواتية لتعلم القرآن وقراءة القصائد المديحية والابتهالات. فعلينا الا ندخر جهدا إذا أردنا الاستجابة بشكل صحيح لدعوته.

كما أكد الخليفة العام للطريقة المريدية انه يغتنم الفرصة ليقدم الشكر بحرارة إلى والديه وزملائه في الطريقة وإلى الرئيس ماكي سال لالتزامه بالوقوف إلى جانبه بشكل لا يتزعزع. 
واضاف يقول: “بالنسبة للرئيس ماكي سال ، أشير إلى أنه يقدم لنا دعما ضروريا للغاية وهو بجانبي مهما كلفه ذلك. إنه يفعل ذلك محبة وإحلاصا وتقديرا لمقام الشيخ أحمدو بمبا

وفيما يتعلق بالهدف الذي أعربت عنه الدولة وهو رؤية جميع السنغاليين يرتدون أقنعة للحد من انتشار فيروس كورونا ، فإن الخليفة يكرر مناشدته السابقة بشأن هذه القضية، وقال: نحن ندرك أن الله هو الذي يقرر كل شيء. ونحن مقتنعون بأن الشيخ أحمد بمبا قد صاغ كل الأدعية التي يجب أن نقوم بها من أجلنا، لذا لا شيء يخيفنا في ما يحدث. لكن علينا التوفيق بين كل ذلك، فليس من المفيد الخوف من هذا المرض، والذي سوف يزول عن الوجود عندما يريد الله ذلك يجب أن نرجع كل شيء لله. ومع ذلك ، أطلب من جميع التلاميذ تقدير الظروف والتزام التدابير ، لأن القيام به واجب. ولا يكلفنا شيئًا. وهذا التعاون بين الجانب الروحي والظرف الزماني مفيد “.

ووجه الخليفة العام للمريدية نداءا جديدا فيما يتعلق بالمجمع الإسلامي “الشيخ الخديم” ، الذي تم بالفعل تشييد العديد من قاعاته وقال:  “هذا العمل الجامعي مهم جدًا بالنسبة لي. أريد أن أقول إنني مسرور بالتزام المريديين ، وأدعو الجميع لزيادة الاستثمار والمساهمة لاستكمال هذه الجامعة. لان العمل يتطلب مليارات في البناء وفي المعدات.

المصدر: دكار آكتي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: