سياسة

أسبانيا لا تستبعد تدخل الناتو في مالي إذا لزم الأمر

أكد وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، أنه لا يستبعد تدخل حلف شمال الأطلسي “الناتو” في مالي إذا لزم الأمر.
جاء ذلك بعد أن ذكرت قمة الحلف في مدريد أن الإرهاب ضمن “التهديدات المختلطة” التي يمكن أن تستخدمها القوى المعادية لتقويض استقراره.
وردا على سؤال حول تدخل حلف شمال الأطلسي في مالي، قال ألباريس لإذاعة “آر.إن.إي” المحلية: “نحن لا نستبعد ذلك”. وأضاف “إذا كان ذلك ضروريا وإذا كان (الوضع) يشكل تهديدا لأمننا فسنقوم به”.
وحدد المفهوم الاستراتيجي الجديد للحلف “الإرهاب والهجرة” ضمن العناصر التي يجب مراقبتها خلال العقد المقبل، ويشير إلى الجناح الجنوبي كمصدر خطر جديد على الاستقرار.
وتقول الأمم المتحدة وفرنسا والكثير من المراقبين إنهم قلقون للغاية بشأن تدهور الوضع الأمني في مالي.
وتغرق مالي في أزمة أمنية وسياسية وإنسانية حادّة منذ اندلاع حركات التمرد العام 2012 في الشمال، وامتد انتشار الإرهابيين إلى الوسط وإلى بوركينا فاسو والنيجر المجاوِرتَين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى