أخبار

32 مهاجرًا سنغاليًا في خطر المواجهة مع قوة مغربية على الحدود المغربية الموريتانية.

أعلنت منظمة  Horizon Sans Frontières العاملة في المجال الإنساني أن  68 مهاجرًا من بينهم 32 سنغاليًا ، باتو على وشك المواجهة مع قوة مغربية تتكون من  200 جندي مغربي، في خطوة وصفتها المنظمة بانها قد تكون خطيرة، وقال المهاجرون إنهم على استعداد لتعريض حياتهم للخطر من أجل وضع حد لمحنتهم الإنسانية

وقد وجه المهاجرون العالقون على الحدود المغربية  إنذارًا إلى السلطات القنصلية والمغربية ، يوم الثلاثاء 9 يونيو 2020!

وتوعدوا بأنهم سيقتحمون الحواجز الخرسانية فجر يوم الأربعاء في الساعة 5 صباحا، في  خطوة   تجبر السلطات المغربية  على فتح الحدود بين موريتانيا والمغرب لإنهاء كابوس حصارهم.

وذكرت  منظمة “هوريزون بلا حدود” للدفاع عن المهاجرين ، أن الوضع يتطلب ردود فعل وتجاوب سريع من السلطات السنغالية

ويوجد 68 مهاجرًا ، بينهم 32 سنغاليًا (بينهم 4 سيدات ، واحدة منهم حامل) ، عالقون في “دهمار”، وهي بلدة حدودية بين المغرب وموريتانيا يصفون وضعهم أنه محنة لا تطاق ، والتي استمرت لمدة ثلاثة أشهر وراء

وقالت المنظمة إن المغرب قرر أن يرسل 200 من جنوده بتعليمات صارمة لمواجهة المهاجرين، وهو ما ينذر بمواجهات خطيرة دفعتها لإطلاق النداء للسلطات السنغالية للتدخل السريع لتجنب وقوع مأساة إنسانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى