أخبار

مفتي موريتانيا : السعودية تعتبر رأس العالم الإسلامي فهي بلاد الحرمين وقبلة المسلمين ، فواجب المسلمين الوقوف معها وتقدير جهودها

الرياض –

أكد المفتي العام لجمهورية موريتانيا الإسلامية الشيخ أحمد المرابط أن المملكة العربية السعودية تقوم بدور كبير في خدمة الإسلام والمسلمين حول العالم من شرقه إلى غربه ومن جنوبه إلى شماله، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين محمد بن سلمان _ يحفظهما الله تعالى_ ابتداءً من الدعم الروحي المتمثل في توزيع المصاحف والكتب القيّمة من مجمع الملك فهد بالمدينة المنورة، إضافة إلى التوجيه و الدعوة للدين الحق، إلى جانب الدعم المادي المنقطع النظير، وما يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة من توزيع مختلف أنواع المواد الغذائية وغيرها في سائر أنحاء العالم خير دليل على ذلك.

وأضاف سماحة مفتي جمهورية موريتانيا الإسلامية أن كل بلدان العالم الإسلامي تشهد لهذه الجهود المباركة النابعة من حرص المملكة على دعم المسلمين أينما كانوا وتلمس احتياجاتهم.

جاء ذلك في تصريحات صحفية له على هامش زيارته الرسمية للمملكة والتي شهدت لقاءات رفيعة المستوى بعدد من المسئولين من بينهم معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ .

ونوّه “سماحة المفتي” بالأهمية الروحية لتوزيع المصاحف، التي يقوم بطباعتها مجمع الملك فهد بالمدينة المنورة ويتم توزيعها عن طريق وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بقيادة صاحب المعالي الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد مثمناً توزيع المصاحف في سائر أنحاء العالم حتى الدول التي تضم أقليات مسلمة بالقراءات التي يقرأ بها أصحاب تلك البلدان.

وفي ذات السياق، نبه سماحته أنَّ ما تقوم به المملكة في داخلها وخارجها يتماشى مع محكم كتاب الله تعالى وصحيح سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وفق فهم أصحاب القرون المزكاة وبذلك يقول إن الإسلام يُعتبر جسما ولكل جسم رأس، ورأس الإسلام هو المملكة العربية السعودية.

كما أشاد ” سماحة المفتي ” بالجهود التي يبذلها وزير الشؤون الإسلامية في تصحيح فهم الخطاب الديني والتصدي للغلاة والمتطرفين الذين اتخذوا الإسلام للسياسة، مبيناً أن هذا الجهد المقدر المبارك ينم عن نظرة ثاقبة وبصيرة واستشعار من معالي الوزير لعظم المسئولية التي تولاها من القيادة الرشيدة التي تقوم على خدمة الإسلام والمسلمين.

وشكر ” سماحة المفتي” جهود المملكة العربية السعودية المستمرة، سائلاً الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يتقبّلها من قادة بلاد الحرمين الشريفين من الملك وولي عهده الأمين والوزراء وسائر الذين يشرفون على هذه الأعمال وأن يحفظ هذا البلد ويكفيه مكر الماكرين وكيد الكائدين ومؤامرات المتآمرين وأن يبقيهم سندا وذخرا للإسلام والمسلمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى