أخبار

مصرع جنديين من المينوسما في هجوم شمال مالي.

قتل عنصرين من جنود حفظ السلام في مالي الثلاثاء بعد انفجار عبوة ناسفة استهدفت مركبتهم قرب غاوا شمال مالي.
وقالت البعثة الأممية “مينوسما”، في بيان إن “جنديين قتلا وأصيب 5 آخرون بجروح خطيرة في الهجوم”. وأوضح البيان أن الهجوم وقع صباح الثلاثاء على الطريق الرابط بين غاوا وتيساليت، مشيرة إلى أن قوة تدخل سريع تم إرسالها إلى الموقع لإجلاء المصابين.
وأدانت المينوسما الهجوم، واصفة إياه بأنه قد يرقى إلى جريمة حرب، معبرة عن قلقها من الاستخدام المتكرر من طرف الجماعات المسلحة للعبوات الناسفة، وهو ما تقول المينوسما إنه “يعرقل جهودها من أجل إعادة الاستقرار والأمن”.
ويأتي هذا الهجوم بعد التجديد للبعثة الأممية الأسبوع الماضي من قبل مجلس الأمن الدولي لمدة عام، حتى يونيو 2023.
وانتقد ممثل مالي لدى الأمم المتحدة ما وصفه بـ”تجاهل مجلس الأمن الدولي تحفظ السلطات المالية على مسودة قرار التجديد للبعثة”، وكانت مالي امتنعت عن السماح للبعثة بالتحقيق والتحرك بكل حرية دون طلب إذن مسبق من السلطات المالية، كما رفضت مواصلة فرنسا، التي سحبت قوتها العسكرية من مالي، من تأمين تحركات القوة الأممية.
وامتنعت كل من روسيا والصين عن التصويت على قرار التمديد للمينوسما، التي تعتبر أكثر البعثات الأممية دموية في العالم، من عدد ضحايا القبعات الزرق العاملة في مالي.
ووفقا لأرقام البعثة فإن 174 عنصرا قتلوا وجرح أكثر من 420 منذ أغسطس 2013، من بين 12200 جندي من جنسيات مختلفة تنشرهم الأمم المتحدة في مالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى