سياسة

لمينْ كُر غِيْ السياسي السنغالي المخضرم.. من الشخصيات السياسية الإفريقية البارزة

الحاج عبد الله امبي

أول قاض أسود اللون لإفريقيا الفرنكوفونية “لمين كورا غي “من أوائل القضاة في القارة السوداء، وكان أيضا أول رئيس للبرلمان الوطني في السنغال بعد الاستقلال.
وحياته السياسية اخذت مشوارا طويلا حافلا بالمغامرات.
ولد في السودان الفرنسي (مالي حاليا) من أسرة سنغالية اصلها من سين لوي saint -louis)وكان أول رئيس للبرلمان الوطني السنغال في عهد الاستعمار.
عاش حياة سياسية طويلة بدأت في منتصف بداية العشرينيات 1920.
وكان حاملا لشهادة دكتوراه في القانون،وليسانس في الرياضيات مما سمح له بمزاولة تدريسه في مدرسة وليام بونتي (William Ponty)بجزيرة غوري. ، وكان من طلابه فيلكس هوفوي بوانجي (Félix Houphouet Boigny).رئيس ساحل العاج الأسبق .إشتغل بالتدريس مبكرا.من عام 1912م،مع بعض زملائه في الجمعية الثقافية”فجر سينلوي”،انشأ أول جمعية سياسية تطالب بحرية القارة السوداء المسماة ب”شباب سنغال”اثر عودته إلى البلاد،في عام 1922م بعد انهاء دراساته الجامعية في فرنسا، انضم إلى القسم الفرنسي لمنظمة العمال العالمية (SFIO) 1923 وفي عام 1925م أصبح عمدة لسين لوي.قبله ،كان من مقربي النائب فرانسوا كاربوت (François Carpot)حيث اكتسب شهرة في اوساط الوسائل الاعلامية خاصة في جريدة”افريقيا الغربية الفرنسية”والتي ساندت رفقاءه في الدرب.
ولم يكتف بهذا بل خاض في الانتخابات التشريعية في عام1928م ضد منافسه بليز جاج المعروف ب(Galaye Mbaye Diagne) وكذلك في الانتخابات البلدية في عام 1929.
وسط تجاذبات سياسية قلبت الأمور رأسا على عقب .
أحس لمين غي بخيبة أمل،غادر بعدها البلاد لمزاولة وظائف عليا في القضاء بجزيرة روينيو (Réunion) ما وراء البحار في عام1941م.
بعد وفاة بليز جاج في عام 1934 ، لكنه عاد إلى الوطن بطلب حركة شباب طلبة السنغاليين الذين دفعوه لخوض المعركة الانتخابية ، مع غلاندو جوف (Ngalandou Diouf) هذه المرة لكنه خسر الانتحابات.
في عام1935اعاد تنظيم الحزب الاشتراكي ، بعد أن جذب إليه نخبة من شبابه نظرا لكون الحزب أول حزب سياسي في افريقيا الناطقة بالفرنسية.
وفاز في الانتخابات البلدية بداكار في عام 1945كعمدة لها مع لوبول سيدار سنغور.وبقي في هذا المنصب 16سنة ، ثم نائبا لأمين عام الدولة في رئاسة مجلس حكومة ليوون بلوم (Léo Blum) من 16ديسمبر1946الى22يناير1947.
وفي عام 1946 ،رشح بدعم SFIO وحقق فوزا في بتمثيل جماعات حضرية في البرلمان،فوضع قانونا باسمه.
تقلد عدة مناصب في الحكومة كما صارعضوا في مجلس الشيوخ للفترة الرابعة من الجمهورية الفرنسية غداة الاستقلال ، أطلق اسمه على إحدي الشوارع الكبرى في العاصمة دكار ، وتوفي في 10يونيو1968

باحث ومحلل سياسي/الجامعة الاسلامية بولاية منيسوتا الأمريكية-فرع السنغال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ماشاء الله، يا حبيبي الغالي الأستاذ عبد الله تشرفنا كثيرا بهذه المقالة الدسمة بالمعلومات

  2. جميل جدا يا اخي الكريم، بارك الله فيك على هذا البحث القيم حول هذه الشخصية المنسية من الجيل الجديد. قد أفدتنا بمعلومات مهمة. ولكن بقي سؤال مهم، لم تعمّق فيه : ما هو سبب فشل هذه الشخصية الكبيرة من الناحية السياسية أمام الآخرين كباليز جاني و غيره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى