أخبار

غينيا: قتيلان وجرحى في مظاهرة مناوئة للمجلس العسكري

قتل شخصان وجرح آخرون في مظاهرات خرجت الأربعاء بعدد من المدن الغينية، تلبية لدعوة أطلقتها الجبهة الوطنية للدفاع عن الدستور، التي تأسست 2019 رفضا للولاية الثالثة للرئيس السابق ألفا كوندي، والتي أعلنت السلطات الانتقالية الغينية حلها مؤخرا.
وهذا ثالث احتجاج على الأقل يشهد سقوط قتلى في غينيا منذ يونيو، ونظمته جماعات تدعو القادة العسكريين في البلاد إلى العودة للنظام الدستوري سريعا.
وكانت الجبهة قد دعت للتظاهر في جميع أنحاء البلاد، من أجل “التنديد بانحرافات المجلس العسكري، والمطالبة بتسيير أكثر شفافية، فيما  يخص المسار الانتقالي.
وبحسب ما أوردت عدد من وسائل الإعلام المحلية، فإن أحد القتيلين سائق يدعى إبراهيما بالدي، وقد لقي مصرعه متأثرا بإصابته برصاصة بحي وانيندارا” بكوناكري.
أما القتيل الثاني فيدعى ألفا باري وهو في 16 من العمر، وبهذا ارتفع إلى 8 عدد القتلى خلال مظاهرات منذ وصول اللجنة الوطنية للتجمع والتنمية، وهي المجلس العسكري الحاكم في البلاد للسلطة.
يأتي ذلك، فيما أعلنت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إيكواس” أن مبعوثها إلى غينيا الرئيس البنيني السابق بوني ياي، سيزور كوناكري يوم الأحد المقبل 21 أغسطس.
 وأوضحت المجموعة غرب الإفريقية في سلسلة تغريدات نشرتها على حسابها على “تويتر” أن برنامج وسيطها في الأزمة الغينية، يتضمن “إجراء حوار شامل مع أعضاء الحكومة والفاعلين السياسيين والشركاء والمجتمع المدني”.
وأضافت “إيكواس” أن بوني يايي سيرافقه رئيس المفوضية عمر علي توري، داعية الحكومة الانتقالية والطبقة السياسية والمجتمع المدني الغيني إلى “العمل معا من أجل السلام، وذلك عبر الدعم والتضامن من أجل إنجاح مهمة الوسيط”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى