سياسة

رئيس البرلمان الإنتقالي في مالي:” سندعم قيام دولة فلسطين بكل ما أوتينا من امكانات

باماكو

أكد مالك دياو رئيس البرلمان الانتقالي في جمهورية مالي على استمرار بلاده في تقديم كل الدعم الممكن لتمكين الشعب الفلسطيني من نيل كافة حقوقه المشروعه، ودعم كافة مبادرات دولة فلسطين على الساحة الدولية الهادفة الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

وجاء ذلك خلال استقبال الرئيس دياو للسفير عماد الزهيري، مساعد الوزير للتعاون الدولي ومدير عام بيكا، والسفير هادي شبلي سفير دولة فلسطين لدى جمهورية مالي وكادر السفارة في مقر البرلمان الانتقالي في العاصمة المالية باماكو.

وأفاد السفير الزهيري ان مهمة الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي في جمهورية مالي تأتي لاستكمال المرحلة الثالثة من برنامج التعاون المشترك والتي سيتم بموجبها تعزيز نظام الارشفة في البرلمان المالي بخبرات فلسطينية بناءً على طلب من الحكومة المالية .

وأضاف ان الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي قد نفذت عدداً من البرامج التنموية لصالح المؤسسات الحكومية المالية في مجالات الاعلام وتقنية المعلومات إضافةً الى اعادة تأهيل وترميم نصب القدس ونصب الشهيد محمد الدرة في وسط العاصمة باماكو بالتعاون مع دولة قطر ووزارة الخارجية المالية .

ونوه السفير الزهيري الى التعاون مع البنك الاسلامي للتنمية ووزارتي الخارجية والاقتصاد الماليتين في مشروع تأسيس وكالة التنمية والتعاون لجمهورية مالي بالاستفادة من التجربة الفلسطينية في انشاء وكالة التعاون الدولي كما سيتم تنفيذ عدد من المشاريع التنموية في مجالات الزراعة والصحة بالتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين بالاستعانة بخبرات فلسطينية رائدة.

بدوره اشاد سفير فلسطين في مالي هادي شبلي بمتانة العلاقة التاريخية بين البلدين وببرامج الوكالة الفلسطينية الجاري العمل على تنفيذها وانعكاسها الايجابي على تطوير التعاون الثنائي بما يصب في مصلحة الطرفين.

وقد عقد السفيرين الزهيري وشبلي عدداً من اللقاءات مع المسؤولين الماليين والبعثات الاجنبية المعتمدة لدى مالي والمنظمات الدولية المتخصصة بالشأن الانساني المقيمة في باماكو بما فيها بعثة الاتحاد الاوروبي، وسفارات الدول الاوروبية وغيرها.

وتأتي هذه البرامج التنموية التي تنفذها الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي في القارة الافريقية لتعزز حضور دولة فلسطين على الساحة الدولية والمساهمة في تطوير سياسة الحوار العربي الافريقي ولحشد مزيد من التضامن مع الحقوق الفلسطينية وذلك تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس محمود عباس وتعليمات وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي ليكون لدولة فلسطين دور اساسي في تنفيذ خطة الامم المتحدة ٢٠٣٠ واهداف الانمائية الدولية.

م/ صفحة سفارة الفلسطيني لدى مالي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: