أخبار

بينهم وزيران.. قتلى وجرحى بتفجير مفخخة استهدفت فندقاً جنوب الصومال.

كشف مصدر أمني في الصومال، الأحد، أن عددا من الأشخاص، بينهم مسؤولون محليون، قتلوا وأصيبوا في تفجير انتحاري استهدف فندق “نور دوب” بمدينة جوهر في ولاية هيرشبيلى، جنوبي البلاد.
وفقاً لوكالة الأناضول، قال ضابط في الشرطة، يدعى عبدي ورسمي، إن الحصيلة الأولية تشير حتى الآن إلى إصابة 10 أشخاص بينهم، وزير الصحة في هيرشبيليى، عبدي معلم، ووزيرة المرأة في الولاية، عائشة خليف. وأضاف: “أن التفجير ألحق أضرارا مادية جسيمة بأجزاء من الفندق والمباني القريبة منه”.
وفي وقت سابق، أفاد مصدر أمني للأناضول، أن “تفجيراً ناتجاً عن سيارة مفخخة يقودها انتحاري، وقع عند مدخل فندق نور دوب، الذي يقيم فيه وزراء ونواب في ولاية هيرشبيلي”.
وأضاف المصدر، للأناضول، طالبا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالتصريح للإعلام، أن التفجير سمع دويه في معظم أحياء المدينة الواقعة على بعد 90 كم شمالي العاصمة مقديشو.
وحتى الساعة 11:30 ت.غ، لم تصدر السلطات الصومالية بيانا بشأنه، فيما أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم.
وقالت الحركة في بيان نشرته عبر موقع صومالي “ميمو” المحسوب عليها، إن أحد مقاتليها نفذ عملية وصفتها بـ “الاستشهادية”، واستهدف فندقا “كان يقيم فيه وزراء ونواب في ولاية هيرشبيلى المحلية”، دون مزيد تفاصيل.
ويخوض الصومال حرباً منذ سنوات ضد “حركة الشباب” المسلحة التي تأسست مطلع 2004، وهي تتبع فكريا لتنظيم “القاعدة” وتبنت عمليات عديدة أودت بحياة المئات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى