Uncategorized

الصحافة السنغالية: تناقش قرار تخفيف حالة الطوارئ

داكار ، 12 مايو (APS) – تخفيف حالة الطوارئ في الوقت الذي يرتفع فيه منحنى التلوث بفيروس كورنا كان هو العنوان الأبرز في الصحف اليومية التي صدرت يوم الثلاثاء حسب وكالة الصحافة السنغالية..

، فقدأعلن رئيس الدولة في خطاب ألقاه أمام الأمة مساء الاثنين عن “تخفيف” حالة الطوارئ بما في ذلك تقليص مدة حظر التجول وإعادة فتح أماكن العبادة والأسواق ، واستئناف الدروس في الأقسام المدرسية في 2 يونيو ، وإعادة تنظيم ساعات العمل ، من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 4 مساءً.
صحيفة لـ Le Soleil ، كتبت: إن إجراءات حالة الطوارئ “خففت” ، حيث تقدم الصغة الجديدة: ساعات حظر التجول من الساعة 9 مساءً إلى 5 صباحًا ، وسيكون الدوام في بالمكاتب الرسمية من الساعة 9 صباحًا إلى 4 مساءً. وستفتح الأسواق 6 أيام ، وتغلق في يوم مخصص للتنظيف ؛ وسفتح أماكن العبادة.
وعنونت صفحتها الأولى: مع رفع القيود “ماكي سال يلقي القناع” ، حيث تشير إلى أنه “من خلال اتخاذ قرار رفع التدابير التقييدية المرتبطة بإدارة “كورونا”، يراهن رئيس الجمهورية على الشعور بالمسؤولية من قبل السنغاليون الذين كانوا يكافحون بالفعل من أجل احترام التدابير العازلة لإحياء الدورة الاقتصادية ، التي تم اختبارها لمدة شهرين “.
صحيفة”لا تريبيون” عنونت صفحتها: ” ماكي يستسلم للضغط”. وكتبت : “كشف الرئيس ماكي سال أن “فيروس كورنا” في أفضل الحالات سيبقى منتشرا في السنغال حتى أغسطس-سبتمبر، وأعلن ماكي سال أمس تدابير الاسترخاء في خطته لمكافحة “كورونا”
“وأضافت: الرئيس يغير بندقيته بإعلانه عن إعادة فتح أماكن العبادة والأسواق ، وإعادة صياغة حظر التجول وساعات العمل ، وحتى الإذن بإعادة رفات السنغاليين التي فتكت بها الجائحة في الخارج، إن لم يتحول التخفيف إلى سبات.
صحيفة “والفجر” أبدت مخاوفها من قرارا قائلة إنه مع إعادة فتح أماكن العبادة، واستئناف النشاط اليومي للأسواق، وخفض حظر التجوال،: يخشى عودة محفوفة بالمخاطر إلى الوضع غير الطبيعي”.
وكتبت تقول: الصمود الذي أظهرته الحكومة تجاه السلطة الدينية استمر فقط لمرحلة وردية، من الواضح أن الرئيس استسلم للضغوط من المتدينين. ولا ينبغي أن نفاجأ بهذا القرار إذا تذكرنا الاحتجاجات ضد قرار إغلاق المساجد .

وأضافت الصحيفة:. أن ماكي سال ، الذي اتخذ خطوات لمكافحة انتشار “كوروونا” ، أعاد كل شيء إلى طبيعته، في وقت يستمر الوباء في اكتساح الأرض مع 1886 حالة وفاة و 19 حالة وفاة ”.
ونسبت الصحيفة إلى مصدر غير محدد قوله: ” الدولة من بين أمور أخرى تستسلم في مواجهة جهاد السلطة الدينية ضد إغلاق المساجد ، والتمرد في الأسواق ، “.
وتؤكد الصحيفة أن “الدولة قلقة من رياح الانتفاضة التي تهب على بعض البيوت الدينية مثل “طوبى” ، مدينا “غوناس” ، “ليونا نياسين” ، التي قررت الصلاة بالملقط في المساجد ، فإن الدولة في وضع” الاستلقاء “. .
وبحسب صحيفة Le Témoin ، “تهديدات العائلات الدينية تجعل الدولة تتقلص”. وكتبت الصحيفة على صفحتها الأولى: “الجنرال ماكي يستسلم في الدولة المفتوحة”: ” باتخاذه قرار تخفيف الإجراءات الاحترازية.
وبحسب “سود كوتيديان” ، التي كتبت على الصفحة الأولى ، “القوة في الإيمان”: “ماكي سال يُبقي :كورنا” قيد المراقبة.” لن يقبل أن تتعرض المساجد للهجوم .
“وأضافت: علينا الآن أن نتعلم كيف نتعايش مع فيروس”كورونا”،
فالدولة تتحول إلى ثوب آخر. بعد أكثر من شهرين من مراقبة المرض ، وبأقصى قدر من الحذر ، عكست الحكومة العديد من إجراءاتها لمكافحة وباء الفيروس التاجي. حيث كشف رئيس الجمهورية ، ماكي سال خلال خطابه إلى الأمة ، عن خطته الجديدة لمكافحة الفيروس القاتل. حين دعا البعض إلى الاحتواء الكلي اختار بدلاً من ذلك الاسترخاء “، تكتب الصحيفة.
أما صحيفة VOX POP فكتبت أنها تشعر بالقلق من الرقم القياسي الجديد لـ 177 حالة إيجابية يتم إحصاؤها في يوم واحد.

وكتبت حول رفع القيود عن دور العبادة : إن الكنيسة ستظل مغلقة دائما، بالرغم من قرارا الرئيس مكي بإعادة فتح أماكن العبادة. حيث تتخذ الكنيسة السنغالية وجهة نظر معاكسة لوجهة نظر رئيس الدولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى