أخبار

السنغال: مرضى “كورونا” يعالجون في المنازل أكثر من مراكز العلاج

أجرت السلطات الصحية السنغالية تحليلاً للوضع الوبائي بعد 6 أشهر من وجود Covid-19 في السنغال.
قدمه مدير الصحة ، الدكتور عبد الله بوسو ، رئيس مركز عمليات الطوارئ الصحية (Cous) ، استعرض فيه  وضع وباء فيروس كورونا في السنغال.

وبعد ان استعرض استراتيجية السنغال التي كانت ديناميكية حسب رأيه ، أشار مدير الصحة  إلى أنه في الوقت الحالي ، حيث انتقلت السنغال إلى المرحلة الثالثة ، أي إلى الرعاية المنزلية ، فقد تغير الوضع.

واضاف يقول: اليوم ، لدينا عدد أكبر من المرضى في المنازل مقارنة بمراكز العلاج وهو ما يتطلب. بذل الجهود. صحيح أن كل شيء غير جاهز ، وما زالت هناك بعض الصعوبات لأن هناك الكثير من المرضى في بيوتنا تتابعهم فرق من المناطق  الطبية ” ،

وفيما يتعلق بالبيانات الوبائية ، قال: “نحن الآن لدينا ما يقرب من 14000 حالة. تتأثر بها جميع مناطق السنغال الأربعة عشر ، ولكن لدينا بعض المناطق التي لم تتأثر من بين 79 مقاطعة ، تتأثر 70 منطقة. واليوم لدينا مناطق متأثرة وأصبحت غير نشطة ، أي المناطق التي لم تشهد حالة منذ نحو 28 يومًا ”.

و هي مقاطعات Koungheul و Makacoulibatang و Goudiri و Ranérou و Linguère و Birkilane و Diakhao و Niakhar و Darou Mousty و Coki و Kébémer و Thilogne.
و لدينا أيضًا مقاطعات سليمة حتى الآن لم تكن لدينا اي حالات اصابة  بشأنها؛ هذه المناطق التسعة هي: Goudomp و Salémata و Médina Yoro Foula و Dianké Makha و Bakel و Koumpentoum و Dahra و Keur Momar Sarr. 
واضاف مدير الصحة: وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن المجموع ، اليوم ، يشير إلى أكثر من 150.000 اختبار تم إجراؤها بواسطة 5 مختبرات.  هي Iressef (معهد البحوث الصحية والمراقبة الوبائية والتدريب) ، ومعهد Pasteur ، ومختبر البكتيريا الفيروسية في Ledantec ، ومختبر المستشفى العسكري في Ouakam ومختبر الصحة الوطني الذي يوجد في تييس “

وأشاد الدكتور بوسو بالجهود المبذولة للتغلب على هذا الوباء ، وأشار أيضا إلى أن “اليوم هناك ما لا يقل عن 10 مناطق قادرة على إجراء الاختبارات. وهو ما  يسمح بالوصول إلى  نتائج سريعة. وفي البداية ، كان هناك مركز إحالة واحد فقط ، وهو مستشفى “فن” ، واليوم تتوفر السنغال على أكثر من 35 مركزا للعلاج. وفي جميع المناطق الـ 14 لديها مواقع استقبال. في كل منطقة يوجد هيكل صحي واحد على الأقل قادر على رعاية المرضى.

ومن ناحية أخرى أعلن البروفيسور موسى سيدي ، يوم امس السبت 5 سبتمبر ، عن دراسة علمية قام بها لتقييم فاعلية دواء في علاج الحالات الشديدة من كوفيد -19 ، دون ذكر اسمه. ولكن موقع  “داكاراكتو” اكد حسب مصادره  ان العلاج اسمه “نافاموستات”. 

وفقًا للمعلومات المتاحة في المواقع المتخصصة ، فهو مثبط اصطناعي لسيرين بروتياز ومضاد تخثر سريع المفعول. يستخدم الدواء لعلاج التهاب البنكرياس. كما أن له خصائص محتملة مضادة للفيروسات ومضادة للسرطان.

وفقًا للبروفيسور موسى سيدي ، فإن الدراسة ، التي بدأت في 14 أغسطس ، تم التصديق عليها من قبل اللجنة الوطنية لأخلاقيات البحوث الصحية. 
وكشف اختصاصي الأمراض المعدية الذي يرأس رعاية مرضى كوفيد -19 ، أن الجزيء أظهر قوة مضادة للفيروسات في المختبر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: