مقالات

الدول الأفريقية تدعو إلى مناقشة العنصرية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

محمد عبد الله فتى

يأتي هذا النداء بعد أن دعت عائلة جورج فلويد وعائلات الضحايا الآخرين لعنف الشرطة وأكثر من 600 منظمة غير حكومية مجلس حقوق الإنسان إلى معالجة مشكلة العنصرية والإفلات من العقاب على وجه السرعة مما يقيد الشرطة في الولايات المتحدة.
“إن وفاة جورج فلويد للأسف ليست حادثة معزولة.”
دعت الدول الإفريقية ، يوم الجمعة 12 يونيو ، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى تنظيم حوأر دولي عاجل حول العنصرية والعنف الذي تمارسه الشرطة ، في سياق التعبئة العالمية بعد وفاة جورج فلويد في الولايات المتحدة.. ولكي ينظر المجلس في مثل هذا الطلب ، يلزم الحصول على موافقة بلد واحد على الأقل.
وطلب سفير بوركينا فاسو لدى الأمم المتحدة في جنيف (سويسرا) ، “ديودوني ديزيري سوغوري” ، في رسالة مكتوبة نيابة عن 54 دولة من المجموعة الإفريقية ، ومنسقها لمسائل حقوق الإنسان في هيئة الأمم المتحدة تنظيم “نقاش عاجل حول الانتهاكات الحالية لحقوق الإنسان والعنصرية المنهجية ووحشية الشرطة الامريكية ضد المنحدرين من أصل أفريقي والعنف ضد المتظاهرين السلميين.
وكتب السفير في رسالته الى الهيئة الدولية: “أثارت الأحداث المأساوية في 25 مايو 2020 في مينيابولس بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي أسفرت عن وفاة جورج فلويد ، احتجاجات عالمية ضد الظلم والوحشية التي يواجهها المنحدرون من أصل أفريقي يوميًا في العديد من مناطق العالم ” ، مضيفًا أنه يتحدث نيابة عن ممثلي وسفراء المجموعة الإفريقية.
وتطلب الرسالة الموجهة إلى رئيسة مجلس حقوق الإنسان ، النمساوية إليزابيث تيشي-فيسلبرغر ، أن تُجرى هذه المناقشة الأسبوع المقبل ، عند استئناف الدورة الثالثة والأربعين للمجلس ، التي توقفت في مارس بسبب وباء كوفيد 19. وصرح متحدث باسم المجلس لوكالة فرانس برس ان الطلب الذي جاء الان من عدد كبير من الدول يشكل “فرصة” لكي تجرى مثل هذه المناقشة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى