أخبار

الجمعية الإسلامية لخدمة التّصوف: تنظم المنتدى الوطني الأول حول تعليم القرآن في السنغال

نظمت الجمعية الإسلامية لخدمة التّصوف المنتدى الوطني الأول حول تعليم القرآن الكريم بالتعاون مع العاملين في قطاع التعليم والإدارة والبحث العلمي ، إضافة إلى الجمعيات الناشطة في المجال من بينها : الاتحاد الوطني لجمعيات المدارس القرآنية ، ورابطة المدارس القرآنية ، و جمعية آجيف ، وبحضور عدد من معلمي القرآن والأئمة والدعاة والإعلاميين .
فعاليات المنتدى استهلت بحفل رسمي حيث ألقى السيد أحمد خليفة انياس باسم البيوتات الدينية، تطرق فيها لمواضيع مهمة من ضمنها أهمية العلم والتعليم في بناء جيل واعد في المستقبل وقال :” فعلينا أن نقوم بحفظ هذا التراث الثمين الذي ورثناه من أجدادنا ومشايخنا ومنها اهتمامهم بالمدارس القرآنية وسيلة لحفظ كتاب الله المجيد والعمل على نشر الدين والعلم معا . ثم أشفعت بمحاضرات تناولت: التعليم القرآني في البلاد ،
كما تحدث سرج أبو ابن الشيخ محمد المنتقى امباكي الموريدية ممثلا الخليفة العام للطريقة، وأكد أن الخليفة العام يشجع دائما القائمين بخدمة الدين وتدريس أبناء المسلمين القرآن الكريم وحثهم على المضي قدما نحو الوصول إلى تأسيس جامعات إسلامية منطلقها المدرسة القرآنية الأصيلة .

مطالبا أساتذة الدارات أن يهتموا بسلوكيات طلابهم وظروفهم ، والعمل على تطوير مناهج التعليم لتعزيز النمط الدراسي بتحسين القراءات القرآنية التقليدية حتى تصبح كلها مجودة .” وبصفته رئيسا للجمعية الإسلامية لخدمة التصوف ، فيما ألقى السيد “سرج مام شيخ امباكي خادم حوى به” كلمة رحّب فيها بالحاضرين وعلى رأسهم ممثل الحكومة السنغالية وزير التشغيل والتدريب المهني ، وقال الشيخ مام شيخ امباكي: “نظرا لما لاحظناه من إقبال الناس في السنوات الأخيرة على تعلم القرآن الكريم وحفظه في هذه البلاد ، بعد سنوات من الفتور والإهمال ، ساد خلالها خطاب ينفر الناس من المدارس القرآنية متهما إياها بالجمود وقسوة الأساليب ، والبعد عن الحياة العامة ؛ ونظرا لأن هذا الإقبال تعود أسبابه الرئيسية بعد الحرص على حفظ كتاب الله إلى التحفيز الملحوظ عبر الجوائز القيمة في المسابقات القرآنية المحلية والدولية ، مثل مسابقة سنيكو الوطنية برعاية رجل الأعمال السنغالي الحاج / عبد الله جاه ؛ وغيرها من المسابقات المحلية والدولية؛
أما ممثل الحكومة السنغالية السيد دام جوب وزير التشغيل والتدريب فقد ألقى كلمة عبر فيها عن ترحيب رئيس الجمهورية ماكي صال بهذا المنتدى، وشكره لرئيس الجمعية الإسلامية لخدمة التصوف ولجميع أعضائها ، وأكد عزم الحكومة على القيام بكل متطلبات المدارس القرآنية ، وحرصه على توفير كل م يلزم من أجل تطوير مناهج التدريس وتحسين الظروف لأبناء الدارات من حيث التكوين والتدريب المهني .
وأعلن الوزير ممثل الحكومة عن تقديمه دعما بقيمته ١٠٠٠٠٠٠فرنك سيفا لرئيس الجمعية الإسلامية لخدمة التصوف تشجيعا له على جهوده الكبيرة في تنظيم هذا المنتدى
واختتم كلمته بالشكر الجزيل لكل القائمين بنجاح هذا المنتدى وعلى رأسهم المشايخ الكرام ، وبالشراكة مع رجال الأعمال أمثال السيد عبد الله جاه مدير (سنكو) ورئيس (CCBM) السيد سرج امبوب ومدير شركة النقل (سنكارتور) السيد امباي صار.
هذا وقد أشفعت فعاليات المنتدى بمحاضرات قيمة حول مشاكل التعليم القرآني تناولت: تعليم القرآن الكريم في السنغال، الحاضر وآفاق المستقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى