أخبار

التنمية الإفريقي يدعو لحشد 25 مليار دولار للتكيف مع المناخ في إفريقيا.

طالب أكينوومي أديسينا، رئيس بنك التنمية الإفريقي، بتقديم دعم قوي لبرنامج تسريع التكيف الإفريقي لحشد 25 مليار دولار للتكيف مع المناخ في أفريقيا، لاسيما والقارة الإفريقية تتطلع نحو مؤتمر الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ Cop-27  في مصر.
وأوضح رئيس بنك التنمية الإفريقي في مؤتمر طوكيو الدولي الثامن حول التنمية الأفريقية (TICAD8)أن الدول الإفريقية ستحتاج إلى موارد مالية كبيرة للتعامل مع آثار وباء “كوفيد 19” وتسريع تغير المناخ والحرب الروسية في أوكرانيا.
وقال إن مرفق الإنتاج الغذائي الطارئ الإفريقي التابع للبنك، والذي تم إطلاقه في مايو 2022 قدم 1.13 مليار دولار لـ 24 دولة إفريقية من إجمالي تمويل متوقع قيمته 1.5 مليار دولار لإنتاج الغذاء في حالات الطوارئ.
وحث رئيس بنك التنمية الأفريقي الدكتور أكينوومي أديسينا المشاركين في مؤتمر طوكيو الدولي الثامن حول التنمية الإفريقية (TICAD8) الشركات اليابانية على أن تستثمر أكثر في إفريقيا، حيث فرص الاستثمار وعائداته هي من بين أعلى المعدلات في العالم.
وأشاد أديسينا، في كلمته بفاعليات المؤتمر بالحكومة اليابانية والقطاع الخاص لدعمهما القوي لتنمية إفريقيا، داعيًا الشركات اليابانية إلى تقييم فرص الاستثمار في إفريقيا بناءً على الحقائق والأدلة، وليس على التصورات.
ونقل موقع البنك الإفريقي للتنمية عن رئيس مجموعة البنك قوله “في عام 2020، أجرت وكالة موديز تقييمًا تراكميًا لمدة 10 سنوات لمعدلات التخلف عن سداد ديون البنية التحتية العالمية حسب المنطقة، والذي وجد أن إفريقيا كانت المنطقة التي لديها ثاني أدنى معدل تخلف تراكمي عن سداد ديون البنية التحتية بعد الشرق الأوسط، وهو ما يدل على أن البنية التحتية كفئة أصول في إفريقيا متينة وآمنة ومربحة”.
وخلال منتدى لمجتمع الأعمال على هامش القمة، حدد أديسينا مجالين يأمل أن يرى فيهما زيادة في المشاركة اليابانية مع إفريقيا، وهما التجارة الثنائية والاستثمار، قائلًا إن إفريقيا تمثل 0.003٪ فقط من الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي لليابان البالغ تريليوني دولار.
وشدد أديسينا على أن الشركات اليابانية التي كانت جريئة في استثماراتها في إفريقيا هي تلك التي كانت مزدهرة، وضرب مثالاً على استثمار تويوتا في مصانع السيارات في جنوب إفريقيا، والذي حقق 8.5 مليار دولار من الإيرادات في مارس العام الجاري.
واستشهد أديسينا بشباب أفريقيا وريادة الأعمال والابتكار: “أفريقيا موطن لنظام بيئي حيوي للتكنولوجيا المالية يقود الثورة الرقمية في القارة بأعلى الإمكانات لقيادة العالم، القارة هي موطن لـ 576 شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية ويديرها الشباب”.
وحدد قطاعات الاستثمار الحيوية الأخرى بما في ذلك إنتاج بطاريات الليثيوم التي تعمل على تشغيل السيارات الكهربائية والأعمال التجارية الزراعية والطاقة المتجددة، بما في ذلك من الطاقة المائية وطاقة الرياح ومصادر الطاقة الحرارية الأرضية.
وتضمن مؤتمر طوكيو الدولي الثامن (TICAD8) مراسم التوقيع على 91 مذكرة تفاهم اتفقت عليها الشركات اليابانية مع الشركات أو الحكومات الأفريقية، وشملت الاتفاقيات مشاريع في جميع مناطق إفريقيا لتطوير المهارات الفنية للموارد البشرية والهيدروجين الأخضر وتحلية المياه وحلول الطاقة الحرارية الأرضية.
وفي كلمته عبر الفيديو؛ قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إن اليابان حققت هدفها المتمثل في المساهمة بمبلغ 20 مليار دولار لإفريقيا داخل القطاع الخاص، وهو الهدف الذي حددته في TICAD7 في عام 2019. كما أعلن كيشيدا عن التزامات جديدة أن اليابان “ستقدم تمويلًا مشتركًا يصل إلى 5 مليارات دولار، جنبًا إلى جنب مع بنك التنمية الأفريقي من أجل تحسين حياة الشعوب الأفريقية”.
ويتم تنظيم التيكاد، الذي يقام كل ثلاث سنوات من قبل حكومة اليابان والأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومفوضية الاتحاد الأفريقي، والبنك الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى