أخبار

الايسيسكو تعقد في السنغال ورشة تدريبية حول تطوير مشاريع التعليم الإلكتروني عن بعد

انطلقت بالعاصمة السنغالية داكار، ورشة تدريبية في مجال بلورة وتطوير مشاريع التكوين والتعليم الإلكتروني عن بُعد، وإعداد مسارات تعليمية عبر الإنترنت، والتي تعقدها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بالتعاون مع اللجنة الوطنية السنغالية للتربية والعلوم والثقافة، وبرعاية رئيس اللجنة ممادو تالا، وزير التربية الوطنية بجمهورية السنغال.
وتهدف الورشة التدريبية إلى تعزيز قدرات المشاركين، من أساتذة وأطر تربوية ومدربين بمراكز تكوين المعلمين، في مجالات صياغة وتطوير مشاريع التكوين والتعليم الإلكتروني عن بُعد، وإعداد محتويات تعليمية رقمية، وآليات إعداد وإدارة منصات التعليم والتكوين عن بُعد، من خلال الاستفادة من أحدث التطبيقات الإلكترونية.
حضر افتتاح الورشة التدريبية، التي تستمر أعمالها أربعة أيام، أليو لي، الأمين العام للجنة الوطنية السنغالية لليونسكو والإيسيسكو، وأبو بكري صديخ نيان، من مفتشية أكاديمية دكار، ومحمدو بصيرو ديالو، الكاتب العام للمفتشية. ومن الإيسيسكو عزيز الهاجير، مدير برامج في قطاع التربية بالمنظمة. 
وفي كلمته الترحيبية، أشاد أليو لي، بالدعم الذي قدمته الإيسيسكو لجمهورية السنغال خلال جائحة كوفيد 19 وتداعياتها على المنظومة التربوية، والدور المحوري الذي لعبته المنظمة للمساهمة في ضمان استمرارية العملية التعليمية. ومن جانبه أبرز عزيز الهاجير، الأدوار المهمة التي تلعبها التكنولوجيات التربوية في سبيل توفير تعليم جيد ومبتكر، وضمان استمرارية العملية التعليمية في حالات الطوارئ والأزمات، وتوفير فرص متجددة للتعلم، خدمة للفئات الأشد احتياجا وضمانا لحقهم في تعليم جيد.
تنعقد هذه الورشة في إطار الرؤية التي تنهجها منظمة الإيسيسكو للتخفيف من آثار جائحة كوفيد 19 على المنظومات التربوية في دولها الأعضاء، ودعم جهودها في ضمان استمرارية العملية التعليمية، من خلال توظيف التكنولوجيا في تعزيز النهوض بالفعل التربوي، لضمان الحق في التعليم للجميع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى