actualite

وفد رفيع المستوى من الأزهر الشريف يزور جامعة الشيخ أحمدالخديم بمدينة طوبى

في إطار علاقات الشراكة بين الأزهر الشريف وجامعة الشيخ أحمد الخديم بطوبى، استقبل الشيخ أحمد البدوي رئيس مجمع الشيخ أحمد الخديم للتربية والتكوين وفداً رفيعا من البعثة الأزهرية في السنغال، صباح يوم الأحد 31 مارس 2024م، وجاءت هذه الزيارة في أعقاب زيارة سابقة لسعادة السفير السيد خالد عارف سفير جمهورية مصر العربية لطوبى، جرى خلالها التباحث حول جوانب الشراكة بين المؤسستين، وكان الوفد يتكون من الدكتور عبد الحميد محمد إبراهيم السنهوري، أستاذ البلاغة والنقد، والدكتور عصام مسعود عبد العظيم مبروك المتخصص في الحديث وعلومه، والدكتور محمد فراج طه علي المتخصص في التفسير وعلوم القرآن.
قام الوفد، فور وصوله بجولة تفقدية في المجمع للتعرف على وحداته، وزار كلية الدراسات الإسلامية والعربية، وقسم المجالس التعليمية، وكلية الطب، ثم عقد جلسة عمل مع هيئة التدريس بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بحضور الشيخ أحمد البدوي رئيس المجمع، من أجل التباحث حول سبل التعاون الأكاديمي بين الطرفين.
وفي بداية الجلسة رحَّب رئيس المجمع بأعضاء الوفد الأزهري مُنوِّها بالشراكة بين الأزهر الشريف وجامعة الشيخ الخديم، وبالدور الذي نهض به سعادة سفير جمهورية مصر في توطيد هذه العلاقات المتميزة، ومعبرا عن شكره لفضيلة شيخ الأزهر ومعالي وزير الأوقاف.
وتمهيدا للنقاش تمَّ تقديم عرض عن المجمع وعن كلية الدراسات الإسلامية والعربية، من حيث الرؤية، والأهداف، والمحتويات، والنظام، والتقويم الأكاديمي، الخ. وقد أبدى أعضاء الوفد إعجابهم برؤية للشيخ محمد المنتقى التربوية التي وراء إقامة هذا الصرح العلمي وبناء منظومته التعليمية، كما أعربوا عن استعدادهم للتعاون مع الجامعة بإلقاء محاضرات أسبوعية في كلية الدراسات الإسلامية والعربية، ابتداء من شهر شوال المقبل، في إطار تفعيل الشراكة العلمية بين الأزهر الشريف وجامعة الشيخ أحمد الخديم، وشكروا أخيرا، سماحة الشيخ محمد المنتقى الخليفة العام للطريقة المريدية وفضيلة الشيخ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف على اهتمامه بالبعثات الأزهرية وبالتعاون العلمي مع المؤسسات التربوية في جميع مناطق العالم.
وبعد جلسة عمل مثمرة تبادل فيها الضيوف مع أعضاء مجلس الكلية حول المناهج والمستجدات في ميدان الدراسات الإسلامية والأدبية، رجع الوفد إلى دكار على أمل العودة بعد شهر رمضان المبارك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى