أخبار

وفاة وزير دفاع نظام صدام حسين المحكوم بالإعدام

أعلن مصدر عراقي اليوم وفاة الفريق الركن سلطان هاشم بسجن الحوت في مدينة الناصرية الجنوبية.

وأكد المصدر الأحد وفاة وزير الدفاع في النظام العراقي السابق في السجن الواقع في عاصمة محافظة ذي قار (375 كم جنوب بغداد) بفعل تعرضه لأزمة قلبية حادة نقل اثرها إلى احدى مستشفيات المدينة وقد فارق الحياة.

وكان الراحل قد نقل إلى السجن هناك بانتظار تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقه من قبل المحكمة الجنائية العليا، عقاباً على ما اقترف من “جرائم ضد الإنسانية” في 24 يونيو عام 2007، من دون تنفيذ العقوبة بسبب معارضة رئاسة الجمهورية التصديق على الحكم.

وكانت شخصيات عدة وأطراف سياسية وشخصيات من الموصل اضافة إلى عائلة الراحل قد ناشدت رئاسة الجمهورية مرات عدة في السابق طالبة إصدار عفو عن هاشم وإطلاق سراحه اثر تدهور صحته، معتبرة أن إطلاقه يؤسس لمرحلة تعايش واستقرار.

لكن هذه المطالبات كانت تصطدم بمعارضة الحكومات التي تعاقبت على العراق منذ حكومة إبراهيم الجعفري عام 2005 لارتباطها بإيران، التي ترفض تحرير وزير الدفاع العراقي الأسبق، الذي كان احد كبار القادة العسكريين في القوات العراقية الذين ساهموا في تحقيق النصر ضدها في الحرب بين البلدين التي دارت رحاها بين عامي 1980 و1988. كما انها قادت حملة اغتيالات واسعة بعد سقوط النظام السابق ضد الطيارين والضباط العراقيين الكبار الذين شاركوا في تلك الحرب ضدها.

وسلطان هاشم أحمد محمد الطائي من مواليد عام 1944 في مدنية الموصل عاصمة محافظة نينوى الشمالية، وهو وزير الدفاع في عهد الرئيس السابق صدام حسين ويعتبر من أكثر القادة العسكريين الأكفاء في العراق وعين في ذلك المنصب عام 1995. وقد ساهم في الحروب التي خاضها العراق من خلال مشاركته في الحرب العراقية الإيرانية وفيما بعد في حرب احتلال الكويت عام 1991 .

يشار إلى انه لا يزال 12 مسؤولاً عراقياً من نظام صدام حسين يقبعون في السجن بعد مرور 17 عاماً على سقوط النظام. وشملت قائمة أعدها التحالف الدولي 55 مطلوباً أعدم خمسة منهم وقتل ستة بينهم اثنان من أبناء صدام خلال مواجهات مسلحة وتوفي 11 الاعتقال فيما أطلقت القوات الأميركية سراح 16 منهم قبل مغادرتها العراق أواخر عام 2011، بينما يوجد الآخرون من كوادر متوسطة في حزب البعث المنحل والجيش السابق أو مسؤولين حكوميين في سجون البلاد في ظروف سيئة جداً بحسب محاميهم. وما زال خمسة من مساعدي صدام هاربين، أبرزهم عزت الدوري النائب السابق لرئيس مجلس قيادة الثورة الذي أعلنت السلطات العراقية خطأ وفاته في مناسبات عدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى