أخبار

وسيط “إكواس” حول مالي يلتقي الرئيس الانتقالي في باماكو.

قال مصدر رسمي إن وسيط المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) بشأن مالي، الرئيس النيجيري السابق غودلوك جوناثان، الذي وصل إلى باماكو، أجرى محادثات مع الرئيس الانتقالي المالي، العقيد أسيمي غويتا، في قصر كولوبا الرئاسي.
ولم ترشح أي تفاصيل عن فحوى اللقاء بين الرجلين، حيث تواجه مالي عقوبات اقتصادية فرضها عليها هذا التكتل الإقليمي.
وترى السلطات المالية، التي ما انفكت تندد بالطابع الجائر لتلك العقوبات، أن حل الأزمة السياسية والأمنية في مالي لا يمكن اختزاله في إجراء انتخابات متسرعة.
وتعتقد السلطات الانتقالية، الراغبة في إعادة تأسيس الدولة، أن تنفيذ هذا المشروع يتطلب عملا عميقا في المدة اللازمة.
وسبق أن توجه غودلوك جوناثان إلى مالي، يوم 24 فبراير 2022 ، للوقوف على تطور الوضع في هذا البلد، بعد العقوبات التي فرضها عليه قادة دول هذا التكتل الإقليمي، خلال قمة استثنائية عقودها يوم 09 يناير الماضي في العاصمة الغانية أكرا.
وكانت مفوضية “إكواس” قد أوضحت، في بيان لها، أن هذه الزيارة جاءت إثر اللقاءات الفنية المنعقدة قبل ذلك بأسبوع حول الإطار الزمني للانتخابات، وبما يسمح “ببحث الخطوات المقبلة مع السلطات الانتقالية”.
وتشمل عقوبات إكواس “غلق حدود الدول الأعضاء مع مالي، وتجميد أرصدة الأخيرة لدى المصرف المركزي لدول غرب إفريقيا، وتعليق أي مساعدة لهذا البلد الذي أعلنت سلطاته عن تعذر إجراء الانتخابات التي كانت مقررة مبدئيا يوم 27 فبراير 2022 ، وذلك بسبب انعدام الأمن في جزء هام من الأراضي الوطنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى