أخبار

وزير الشؤون الإسلامية الموريتاني: المؤتمر يأتي تجسيدا لمفهوم القيم الداعية إلى وحدة وصيانة الأمة الإسلامية

ألقى وزير الشؤون الإسلامية الموريتانية الداه ولد سيدي الطالب أعمر كلمة في الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر منظمات المجتمع المدني التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، شكر فيها الجمهورية السنغالية على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مبرزا أنه حصل الشرف لزيارة السنغال التي تجمعها مع موريتانيا قصة وود وتلاحم نسجتها خيوط الدم والتاريخ والجغرافيا، عبر تاريخ شكل نموذجا للتواصل البشري في المنطقة،

مضيفا أنه قد تجلى الطموح المشترك للعلاقات بين السنغال وموريتانيا عبر زيارة الرئيس ماكي سال لانواكشوط مؤخرا.

وقال: لقد كان من أكبر الهموم التي حملها رسول الله همّ وحدة كلمة الامة، لذا فإن مبدأ الوحدة ورص الصف هو من مبادئ الدين الحنيف، وفي سبيل تلك الوحدة دعا رسول الله إلى إفشاء السلام، وجعل شرط دخول الجنة هو إفشاء السلام كما ورد في الحديث،،

وأكد الوزير أن هذا المؤتمر يأتي تجسيدا لمفهوم القيم الداعية إلى وحدة وصيانة الأمة الإسلامية، من أجل خلق وعي جماعي يقف في وجه الأفكار التي تثير الفتن وتستبيح الدماء.

وأشار وزير الشؤون الإسلامية في ختام كلمته إلى أن الإخوة السنغاليين بتنظيمهم لهذه الندوة بعثوا برسالة مفادها أنه إن كانت الأمة العربية اتفقت على الا تتفق، فإن الأمة الإسلامية في هذا المؤتمر الذي يجمع العديد من منظمات المجتمع المدني تبعث برسالة أنها قادرة على الاتحاد إذا جسدت تعاليم الدين الحنيف وتخلق من أجواء الألفة والاتفاق ما عجز عنه دهاليز السياسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى