أخبار

هل فعلاً هناك مؤامرة لدس السم في الدواء الأفريقي ضد فيروس كورونا؟

من بين أخر المعلومات المضللة التي انتشرت على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي منشور جاء فيها أن منظمة الصحة العالمية عرضت على راجولينا مبالغ كبيرة من المال لوضع السم في المشروب.

وتلمح نظرية المؤامرة هذه إلى أن منظمة الصحة العالمية تريد أن تثبت أن البلدان الأفريقية لا يمكن أن تعتمد على نفسها وتجد علاجها الخاص ضد الفيروس.

لماذا ينساق بعض المثقفين وراء الأكاذيب المتعلقة بفيروس كورونا؟

يبدو أن الأكذوبة ظهرت لأول مرة في منشور باللغة الفرنسية في حساب فيسبوك كان يدار من أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية في 23 أبريل/ نيسان الماضي.

وأعادت صحيفتان في تنزانيا في 14 مايو نشرها. وزعمت إحداها أن الرئيس راجولينا اعترف خلال مقابلة مع قناة فرانس 24 الفرنسية بأنه قد عرض عليه المال.

وبعدها انتشرت هذه الرواية على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء أفريقيا.

وأجرت فعلا القناة مقابلة مع راجولينا لكنه لم يقل ابداً خلالها أنه عرضت عليه أي أموال من قبل منظمة الصحة العالمية.

وقالت منظمة الصحة العالمية لبي بي سي إن القصة مختلقة ولا أساس لها كما نفت حكومة مدغشقر هذه المزاعم.

وقالت المتحدثة الحكومية لوفا رانورامورو: “منذ الكشف عن دواء كوفيد أورجانيكس، نُسبت كلمات كثيرة زوراً إلى الرئيس أندري راجولينا”.

ويستمر إنتاج مشروب الأعشاب كوفيد اورغانيكس في مدغشقر ويتم تصديره إلى بلدان أفريقية أخرى، ولكن لا يوجد دليل على أنه يقاوم الفيروس.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنها ترحب بالأدوية التي تعتمد على العلاج التقليدي ولكنها حذرت أيضاً من الأدوية غير المختبرة.

المصدر: موقع: إيلاف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى