أخبار

نيجيريا: فقيه يدعو للتثبت وتحري الدقة في نقل فتاوى “كورونا”

دعا الشيخ الدكتور “سراج الدين الأسرع بلال”  مدير عام أكاديمية عناية الله العالمية ورئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الحكمة سابقا في نيجيريا، رجال الاعلام والاتصال إلى ضرورة التزام الدقة والتثبت  في نقل أقوال العلماء والاجتهادات  والآراء التي تنسب  للعلماء ولبعض هيئات الإفتاء العلمية، كما حث العلماء والمفتون على أهمية الانتباه كذلك، في ظل تفاقم تداعيات أزمة جائحة فيروس كوفيد 19 المستجد

جاء ذلك خلال إجابته على أسئلة وردت إليه ضمن سلسلة محاضراته العلمية بجامع الشيخ “ادريس فازازي” بمدينة “ايوو” جنوب نيجيريا

وأوضح الدكتور “سراج الدين” أن الحاجة ماسة إلى التزام الضوابط الشرعية في نقل اجتهادات العلماء وآرائهم عبر الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي الجديدة  حتى لا يحدث بلبلة بينهم في امور دينهم

وكان الدكتور سراج الدين يجيب على مجموعة من الإشكالات والتساؤلات حول بعض فتاوى منقولة  منها جواز تأخير الصلاة للمشغول وجواز الصلاة دون الوضوء او التيمم  وكذلك  صلاة العيد في البيوت

وحول صلاة العيد في البيوت

قال: فقد اختلف العلماء في المسألة على قولين:

الأول بالجواز وإليه ذهب بعض الفقهاء منهم ابن باز والفوزان.

والقول الثاني:المنع وبه قال ابن تيمية رحمه الله والعثيمين.

ولكن خلافهم فيمن لم يدرك صلاة العيد مع الإمام. ،وليس فيمن لم يستطع الذهاب إلى مصلى العيد أصلا كحالنا مع “كورونا” الآن.

والذي أراه والعلم عند الله ما قرره لنا أهل الحل والعقد حسب المصلحة العامة.

وفيما يتعلق بحالات  جواز الصلاة  بدون وضوء أو تيمم.، قا:  وذلك فيمن لم يجد ماء ولا يستطيع أن يتيمم. والمسألة معروفة في كتب المذهب  المالكي.،وإنما اختلفوا هل يعيد الصلاة بعد حصوله على الماء.

قول بوجوب الإعادة مطلقا، وقول بعدم وجوب الإعادة مطلقا، وهناك قول ثالث:إنه يعيد الصلاة إذا وجد ماء قبل خروج وقتها، ولا تجب الإعادة بعد خروج وقتها.

وبخصوص جواز تأخير الصلاة للمشغول قال: أما تأخير الصلاة عن وقتها بسبب إسعاف الحالات الحرجة فإنه ليس على إطلاقه، إلا في حالة قصوى لا يستطيع القيام بها أصلا، أما إن استطاع حتى في حالة حرجة ضيقة مع الوعي فيما يفعل، فليس له ترك الصلاة بل يصليها حسب حاله لقوله تعالى(فإن خفتم فرجالا أو ركبانا فإذا امنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون )وقوله تعالى:(فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا )

وآلله تعالى أعلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى