أخبار

موريتانيا: فضيحة سحب مبالغ ضخمة من اليورو والدولار تهز البنك المركزي الموريتاني

تعرض البنك المركزي الموريتاني لفضيحة سحب مبالغ من النقد الأجنبي، تقدر بنحو مليون دولار أو أكثر، حيث تم القبض على سيدة يُزعم أنها المسؤولة عن عملية الاحتيال ، ولا يُعرف ما إذا كانت تتصرف بمفردها أو مع شركاء داخليين. وتم الاستماع إلى العديد من الموظفين ، بما في ذلك المشرفين على فروع البنك.
كان المحققون مهتمين بوضع الشخص المتورط، وهي سيدة يحتمل أن تعيينها تم بمذكرة من المحافظ السابق للبنك المركزي أم لا. عبد العزيز ولد داهي وزير الاقتصاد والصناعة اليوم.
ويرى مراقبون أن القضية ، التي هي الآن موضوع تحقيق شامل ، سيكون لها تأثير سريع فعلى ي البنك المركزي الموريتاني، يفضي إلى تغيير عميق في هياكله الخاصة بالتحكم والمراقبة باستخدام أدوات إدارة أكثر كفاءة وأقل إغراء في التعامل مع النقد.

قالت مصادر خاصة لوكالة أطلس انفو، إن الوزير الاول اسماعيل ولد ابده ولد الشيخ سيديا أنهى اجتماعه قبل قليل مع بعض المسؤولين من بينهم محافظ البنك المركزي حول اختفاء مبالغ من العملة الاجنبية من البنك.

وقد استمر الاجتماع لساعات في مباني الوزارة الاولى ، وتعد عملية اختفاء مبالغ مالية بهذا الحجم سابقة في تاريخ الجمهورية.

بينما يرى آخرون أن العملية طبيعية نتيجة للطريقة التي جاءت بها المفتشية دون سابق اشعار، حيث دأب بعض المسؤولين في البنك على أخذ مبالغ وإعطائها لبعض التجار ، واعند الشعور بتفتيش يسارعون بإعادتها لحين مغادرة المفتشية.

ولم تكشف الجهات المعنية لحدي الساعة عن تفاصيل العملية ولا الاشخاص المتهمين في العملية التي هزت الرأي العام .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى