أخبار

موريتانيا تفوز بمنصب هام في اليونسكو وتحظى بأغلبية أصوات الدول الأعضاء

بعد حملة واسعة النطاق في اوساط منظمة اليونسكو في باريس ، دامت عدة شهور  وقادها السفير الموريتاني بالمنظمة صاحب السعادة شيخنا مولاي الزين ، أعلن اليوم في العاصمة الفرنسية باريس في ختام أعمال الجمعية العامة للدول الأطراف في اتفاقية 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي، عن فوز موريتانيا في انتخابات العضوية في اللجنة الحكومية الدولية لحفظ وصيانة التراث الثقافي غير المادي pci  , إحدى أهم اللجان الكبرى في اليونسكو والمعنية بالترشيحات  للتسجيل على لائحة التراث الثقافي العالمي غير المادي ، وذلك بعد منافسة قوية مع العراق ، لشغل المقعد الوحيد المتنافس عليه باسم المجموعة( ب) الخاصة بالمنطقة العربية بعد انسحاب كل من السودان وسوريا، ورفض موريتانيا الانسحاب .

وتم التصويت اليوم في مقر المنظمة والذي دام عدة ساعات ابتداء من الساعة الواحدة ظهرا ، لتستمر العملية مع فرز النتائج وتدقيقها حتى السادسة مساء ، حيث صوتت في هذا الاقتراع 156 دولة ، وتصدرت موريتانيا الأصوات المعبر عنها ب 182 صوتا، مقابل 70 صوتا للعراق ، مع احتساب أصوات أخرى محايدة. 

وبهذا الفوز التاريخي لموريتانيا والأول من نوعه في اليونسكو ، بفضل الجهود القوية التي قام بتنسيقها السفير شيخنا مولاي الزين مع الدول الأعضاء والحكومة الموريتانية ، تمكنت موريتانيا من دخول هذه اللجنة الهامة للتراث الثقافي غير المادي  وتستمر مأموريتها فيها لمدة 4 سنوات من 2022 حتى 2026.

وتلقى مندوبية موريتانيا الدائمة لدى اليونسكو مساء اليوم ، تهانئ العديد من الدول ممثلة في  سفرائها ورؤساء بعثاتها الدبلوماسية لدى اليونسكو ، بعد هذا الفوز الهام الذي جاء حصيلة نشاط غير مسبوق في اوساط المنظمة الأممية للتربية والثقافة والعلوم .

ومن أهم ملفات موريتانيا المعروضة على لجنة التراث الثقافي غير المادي ملف المحظرة، الذي تم تقديمه سابقا ولم يحظ بالاعتراف بسبب ثغرات فنية واخرى عديدة في هذا الملف الذي يعبر عن اهم خصائص الثقافة العربية الإسلامية في بلاد شنقيط .

وتفكر مندوبية موريتانيا مستقبلا من خلال عضوية بلادنا الجديدة في هذه اللجنة في تسجيل قوائم أخرى جديدة للتراث الثقافي في بلاد شنقيط .

وكانت موريتانيا قد حصلت في هذه الانتخابات على كل أصوات المجموعة الإفريقية في اليونسكو ، التي ترأسها الشينغال تتولى موريتانيا منصب نائب رئيسها ممثلة في سعادة السفير شيخنا مولاي الزين الذي هو أيضا نائب رئيس المجموعة العربية ورئيسها الفعلي سابقا في الدورة الماضية .

احتلت موريتانيا صدارة المشهد اليوم بفضل الدعم القوي للمجموعة الإفريقية ومجموعة 77+ الصين  ، وأصوات أخرى عديدة حصلت عليها من طرف المجموعة العربية  ودول آسيا وامريكا الجنوبية ودول الاتحاد الأوروبي بصفة خاصة ، بعد حملة مكثفة من الاتصالات والدعوات والتحالفات التي قامت بها مندوبية بلادنا لدى اليونسكو بفضل الإرادة القوية والطموح الوثاب لسفير يحظى بمكانة قوية اليوم في اوساط اليونسكو في باريس  وهو ما أكده بجلاء حديث الأربعاء اليوم في فرنسا حيث يجري الحديث عن موريتانيا على السنة الجميع بعد هذه النتيجة المشرفة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى