أخبار

موريتانيا.. بعد شد وجذب أحزاب المعارضة تشارك في الحوار السياسي

بعد أشهر من الجدل والمطالبة بتقديم تطمينات لها من أجل المشاركة أعلنت تنسيقية أحزاب وتحالفات المعارضة في موريتانيا مشاركتها في التشاور المرتقب إطلاقه خلال الأسابيع القادمة.
وقالت تحالفات أحزاب المعارضة إن مشاركتها أتت بعد تحليل معمق لحالة الأزمة السياسية متعددة الأوجه التي تمر بها البلاد مطالبة بتأسيس لجنة موزعة بالتساوي بين قطبي المشهد السياسي الموالي والمعارض، للتحضير للحوار وبالتوافق على آلية محددة وجدية ومهنية وذات صلاحية لاستخلاص نتائج الحوار.
ويبدو المشهد توافقيا لأول مرة في التاريخ السياسي الموريتاني بعد أشهر من الشد والجذب بين الموالاة والمعارضة ما يبشر بالمضي في تنظيم حوار يشارك فيه الجميع.
ووسط مشهد الوفاق الحالي يثير ترتيب ملفات التشاور مخاوف بعض القادة السياسيين حول إمكانية نجاح الحوار.
وقال البرلماني ونائب رئيس حزب التواصل، الدكتور الصوفي ولد الشيباني، إن تلك المشاركة هي حصيلة الاتصالات بين الأطراف السياسية في الآونة الأخيرة وكذلك خطاب الرئيس الموريتاني بأن اللقاء سيكون شاملا في مواضيعه والمشاركين.
وأكد ولد الشيباني، عبر وسائل إعلامية أن الأجواء الحالية تتسم بالإيجابية وهناك قبول واستعداد لمختلف الأطراف للمشاركة في الحوار.
وتابع أن هناك تطمينات بأن مطالب المعارضة خاصة المتعلقة بشمولية الحوار وإتاحة الفرصة لطرح كل الإشكاليات الوطنية ستتوافر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: