أخبار

منظمة الشفافية الدولية: في غامبيا انتهى عهد القمع وانتهاك الحقوق الأساسية منذ الإطاحة بنظام “جامي”

توصلت منظمة الشفافية الدولية و Afrobarometer ، في تقرير تقييم نشر تحت عنوان “المقياس العالمي للفساد – أفريقيا 2019″، إلى أن محاربة الفساد، لها تأثير واضح ومباشر على رفاهية الأفراد والأسر والمجتمعات.
وأعربت الهيئة الدولية لمكافحة الفساد عن أسفها لاستمرار انتشار الفساد في إفريقيا، على الرغم من أنه يختلف اختلافا كبيرا من بلد إلى آخر، وداخل المؤسسات العامة، إلا أنه يضر بمئات الملايين من المواطنين من خلال تقليل فرصهم في العيش في مستقبل مستقر ومزدهر.
وأفادت النسخة العاشرة من “مقياس الفساد العالمي – أفريقيا” أن المواطنين الأفارقة يواجهون مشاكل فساد معقدة ومتعددة الأبعاد تتطلب تغييرًا أساسيًا ومنهجيًا.
ويكشف التقرير أن معظم الأفارقة يعتقدون أن الفساد قد ازداد في بلادهم ، ولكن أيضا يعتقد معظمهم أنهم قادرون كمواطنين ، على إحداث تغيير عبر مكافحة الفساد.
تقرير مقياس الفساد العالمي إفريقيا المنشور حديثًا – نوه بالتغيير السياسي الأخير في غامبيا، حيث أثبتت الأزمة السياسية التي عجلت برحيل الرئيس “جامي” أن المواطنين يمكنهم لعب دور حاسم في إحداث التغيير.
ورحبت هيئة مكافحة الفساد بحقيقة أن الغامبيين فرضوا حكومة أكثر صدقاً وأجبروا القادة السياسيين على الاستجابة لمطالبهم، مع ملاحظة أنه تم تعزيز أنظمة مكافحة الفساد في هذا البلد منذ الإطاحة بنظام الرئيس “جامي “، وقال بينان هيئة الشفافية الدولية منوها بالوضع السياسي الحالي في غامبيا: يبدو أن الغموض والقمع وانتهاك الحقوق الأساسية التي تميزت رئاسة “جامي” صارت من الماضي أكثر فأكثر.

المصدر: dakaractu.com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى