أخبار

ملخص كتاب : أحكام الأغنياء في الفقه الإسلامي للدكتور “عبد الله لام “

تتناول هذه الدراسة موضوع: أحكام غنى المال في الشريعة الإسلامية وآثاره بالبحث مستقاة معلوماتها من الكتاب والسنة، وكتب الفقه و التفسير و شروح الأحاديث، وكتب الأموال والاقتصاد .
وتتلخص الدراسة في النقاط التالية:

1-الغنى في الشريعة الإسلامية هو: ملك مال كثير فاضل عن كفاية الإنسان، بحيث يعتبر مجتمعه الذي يعيش فيه غنياً بذلك المال، وهو أمر نسبي يختلف باختلاف الأمكنة والأزمنة، بل والأشخاص، والإسلام يريد أن يصل كل فرد من أفراد المجتمع إلى حد الكفاية وإن لم يكن غنياً، وهذا مقصد شرعي وضرورة إنسانية.

2-طلب الغنى مباح في الشريعة، ولا حد لأكثره، ويرجع في تحديد أقله إلى أعراف الناس وهي مختلفة.

3-وضع الشارع شروطاً يجب التقيد بها عند طلب الغنى، وتتمثل في أخذ المال من حله، دون أن يحول بينه وبين ربه، ومعرفة أحكامه كسباً وإنفاقاً.

4-على طالب الغنى أن يضع نصب عينيه مقاصد الشارع حال طلبه له، وتتمثل هذه المقاصد في إشباع غريزته وإغناء نفسه، وتحصيل الثواب، والمشاركة في عمارة الأرض.

5-الشارع وضع أحكام تضبط تصرفات الغني في ماله، وتهدف إلى رواج المال وحفظه وصونه من الضياع.

6-يحرم الشارع على الغني السؤال والأخذ من الزكوات، إلا في حالات استثنائية، ويجيز له أخذ ما أعطي من التبرعات.

7-يترتب على الغني حقوق، بعضها تتعلق بالله الذي هو صاحب المال الحقيقي، وبعضها تتعلق بالأفراد والمجتمع والدولة، فيجب على الغني إيصال تلك الحقوق إلى مستحقيها.
8- غنى الدولة الإسلامية غاية يجب السعي إلى تحقيقها بشتى الوسائل الممكنة، لأن به قوتها و استقلالها ومنعتها و سيادتها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى