أخبار

“مغال طوبى”: أكبر احتفال ديني في السنغال وأول تظاهرة كبرى منذ ظهور وباء “كورونا”

تختلف نسخة 2020 من احتفال “مغال طوبى” والتي يقصدها الملايين من الزوار من مختلف انحاء المعمورة عن كل النسخ السابقة بسبب الظروف الصحية التي سيطر عليها وباء “كورونا”

في شوارع طوبى تطالعك صورة المرشد الروحي للطريقة المريدية وهو ملثم بكمامة طبية، ترسل تلك الصور رسالة واضحة تحث على التزام ارتداء الكمامة.

“طوبى” مدينة الطريقة المريدية ثاني اكبر تجمع سنغالي يزيد عدد سكانه عن 1.5 مليون نسمة يفد إليها الزوار من جميع أنحاء السنغال وخارجها ، لحضور التجمع الكبير لإحياء ذكرى مؤسس الطريقة المريدية المقرر إقامتها يوم غد الثلاثاء 6 اكتوبر. لم تشهد السنغال ، منذ ظهور فيروس كورونا ، حدثًا مثله بهذا الحجم.
ففي مارس عندما وصل الوباء إلى السنغال ، ألغيت جميع الاحتفالات والاجتماعات الصوفية ، وانسجم الجميع مع القرارات الحازمة للسلطات المدنية. 
وفي مواجهة الأضرار الاقتصادية والاجتماعية ، اضطرت الحكومة لرفع حظر التجول وحالة الطوارئ. كما أنها ابدت فخرها بحكمة وبفاعلية استجابتها الصحية. حيث يوجد في البلاد رسميًا أكثر من 15000 حالة ، بما في ذلك 311 حالة وفاة.

في بداية شهر سبتمبر ، ازال الخليفة العام للطريقة المريدية ، الشيخ منتقى امباكي ، الشكوك حول إقامة Magal (“الاحتفال” بلغة الولوف الوطنية) بتاكيده انه على الرغم من استمرار الوباء ، فإن الاحتفال السنوي سيقام ، في ظل التزام صارم بالتدابير الصحية ، بما في ذلك ارتداء القناع الإجباري. 
تشكل الطريقة المريدية واحدة من أهم الطرق الصوفية الأربع الرئيسية والتي تلعب دوراً مهيمناً في الحياة اليومية للسنغاليين ، ويتمتع قادتها باحترام وتقدير لدى السياسيين في السنغال.

وفي هذا الاطار نقلت وسائل الإعلام السنغالية عن المتحدث باسم الخلافة المريدية قوله:  “يمكننا أن نشعر بالطمأنينة لأنه بفضل الله وببركة صاحب الاحتفال سنقيم درعًا بيننا وبين المرض” . 
يشار إلى ان مؤسس الطريقة المريدية هو الشيخ أحمدو بامبا (1853-1927) ، المعروف باسم Serigne Touba. ويحتفل اتباعه بيوم ال 18 من شهر صفر وفق التقويم الإسلامي ،تخليدا لذكرى رحيل الشيخ أحمد بامبا إلى المنفى في الغابون ، بقرار من السلطات الاستعمارية الفرنسية.

لن تتضمن هذه النسخة بشكل استثنائي احتفالًا رسميًا وستعقد المؤتمرات عن بعد عن طريق الإنترنت. ولزيارة مسجد طوبى الكبير ، سيتعين على الزائرين الانتظام في طابور واحد وارتداء القناع.
وأعربت السلطات السنغالية عن ثقتها في السلطة الدينية للخليفة وبإحساس الانضباط لدى المريديين . حبث قال الرئيس ماكي سال مخاطبا الخليفة العام للطريقة المريدية خلال زيارته إلى طوبى الاسبوع المنصرم:  “إذا تم اتباع توصياتكم والالتزام برسالتكم ، يمكننا أن نطمئن على سلامة ماغال” .

وقال وزير الصحة ، عبد الله ضيوف سار ، الذي وصل إلى مدينة طوبى يوم الخميس ، إنه “مطمئن” على مستوى التعبئة موضحاً أنه سيتم نشر 5000 عنصر من وزارته في طوبى.

المضدر: موااقع ووكالات سنغالية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى