اقتصادثقافة

محمد ولد بوعماتو: أعطى درسا في الوطنية لرجال الأعمال



نشر موقع “سيني ويب” السنغالي مقالا مطولا تناول فيه سيرة رجل الأعمال الموريتاني محمد ولد بوعماتو بعد قراره تقديم دعم لجهود الحكومة السنغالية في مكافحة فيروس كورونا، بمبلغ مليار فرانك غرب إفريقي ، وذكر الموقع بأنه كان لفتة تحدث عنها السنغاليون في البيوت الأيام القليلة الماضية، وقال: إن محمد ولد بوعماتو أعطى درسا في الوطنية لرجال الأعمال والمليارديرات السنغاليين. وترك قراره هذا انطباعًا قويًا في قلوب السنغاليين.
ثم تناول المقال سيرة رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو فهو ابن عم كل من الريسين السابقين اعلي ولد محمد فال والرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، ووصف المقال محمد ولد بوعماتو بأنه هو أحد أكبر رجال أعمال موريتانيا ثروة، وبأن نجمه المحظوظ لم يخذله أبداً منذ ولادته في 31ديسمبر 1953 (66 سنة). حين بدأ محمد ولد بوعمتو ، حياته المهنية كمدرس، بعد حصوله على دبلوم في المدرسة الثانوية.
في سنه الـ 22 سنة ، ترك ولد بوعماتو الدراسة وبدأ مزوالة الأعمال التجارية، إلى جانب عمه الذي كان يدير شركة الاستيراد والتصدير Somipex.
وسرعان ما تسلق ولد بوعماتو السلم وطور شخصيته وأداءه في مجال الأعمال، فبعد عامين فقط ، عينه عمه نائباً لمدير الشركة ، في سن 24 ، في عام 1977. وكانت بداية قصة نجاح لرجل الأعمال الطموح. . وإدراكًا منه أن المعرفة هي بداية ونهاية كل نجاح ، وسع محمد أول بوعماتو مهاراته في المحاسبة، قبل أن ينطلق في أعماله التجارية الخاصة بسرعة، من خلال فتحه لسلسلة مخابز في انواكشوط.
الممثل الرسمي لعلامة جامبو التجارية في موريتانيا
ولم يتوقف طموح رجل الأعمال في جعل أعماله تزدهر. ففي عام 1983، تحول المعلم إلى رجل أعمال حيث حصل على ائتمان من الحكومة ، من خلال صندوق التنمية الوطنية المكرس لتمويل القطاع الخاص الموريتاني ، وشرع في مغامرة أخرى ، من خلال تأسيس شركة “كوجيتريم” Cogitrem ، التي تبيع “الكراميل” في موريتانيا ومالي والسنغال.
قادته رحلاته التجارية العديدة بحثًا عن فرص جديدة إلى إسبانيا حيث التقى بمديري Gallina Blanca ، عملاق مرق الطهي. وبذلك أصبح الممثل الرسمي لعلامة “جيمبو” في بلاده موريتانيا.
وتمكن من نفس الشيء مع فيليب موريس ونيسان ، فأصبح الممثل الرسمي لصناعة التبغ وتاجر علامة نيسان التجارية في موريتانيا.
ولم يتوقف سقف طموحات ولد بوعماتو عند هذا الحد ففي عام 1995 ، انضم إلى عالم البنوك. مشكلا بذلك قفزة توجت بالنجاح ، حيث نجح رجل الأعمال الذي كان قد أطلق للتو أول بنك خاص (Gbm) في البلاد ، وتمكن من الحصول على دعم شركة Fortis ، Belgolaise. ووبفضل هذا الدعم تمكن من الحصول على ائتمانات من مؤسسة التمويل الدولية (IFC) .
بالنسبة إلى ولد بوعماتو ، فإن التهور يؤتي ثماره دائما، وهكذا بعد الخبز والكراميل والبنك ، بدأ بالتوازي في التأمين عن طريق إنشاء شركة التأمين العام لموريتانيا (AGM) ؛ ثم شريكا في قطاع الاتصالات كمساهم (39٪ من الأسهم) لشركة Mattel ، مشغل GSM الرائد في موريتانيا. كما شارك في إنشاء الخطوط الجوية الموريتانية
كما استثمر في شركة متعددة رأس المال إفريقية لصناعة الأسمنت بـمبلغ 40 مليون يورو (26 مليار فرنك أفريقي)
تكافؤ الفرص في أفريقيا
يعتبرمحمد ولد بوعاماتو من أبرز الشخصيات الفاعلة في الكفاح من أجل تكافؤ الفرص في القارة الأفريقية ، ففي 2015 شكل مع نخبة من رجال الأعمال الدوليين المؤسسة الأفريقية لتكافؤ الفرص في أفريقيا. ومن خلال هذه الموسسة نفذ رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو العديد من المشاريع في إفريقيا.
بعد عشر سنوات من المنفى بين المغرب وإسبانيا ، عاد محمد ولد بوعاماتو إلى بلاده في 10 مارس 2020.
وبعودة محمد ولد بوعمتو إلى وطنه ساهم رجل الأعمال في هذه الأوقات ساهم في مواجهة Covid-19 بما يصل إلى 2.5 مليون دولار (1.5 مليار فرنك) في موريتانيا و 1.6 مليون دولار (مليار فرنك أفريقي) للسنغال.
يواكب مسيرة محمد ولد بوعماتو ابنتيه غلانا التي تتابع الدراسة الجامعية. وليلى خريجة جامعات لندن المرموقة والتي تترأس الآن بنك GBM البنك الذي أنشأه والدها وهي عضو في قائمة 100 شخصية من قادة المستقبل التي صنفتها مجلة “فوربس”.
عن موقع: سني ويب، بتصرف
المقال الأصلي: https://www.seneweb.com/news/Portrait/mohamed-ould-bouamatou-parcours-d-un-quo_n_314716.html
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. في مثل هذه الظروف يعرف الرجال جزاه الله تعالى عن الإسلام وعن الإنسانية كل خير

  2. في الحقيقة السيد محمد ولد بوعماتو قد كتب اسمه بمداد من الذهب في قلب كل سنغالي وسنغالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى