أخبار

مالي.. احتجاجات وإطلاق نار بالقرب من سكن الرئيس

دخلت مجموعة من المتظاهرين الغاضبين في مواجهات مع قوات الأمن بالقرب من سكن الرئيس المالي إبراهيما ببكر كيتا، مساء اليوم الجمعة، وذلك بعد انتهاء مهلة وضعتها المعارضة أمام الرئيس لتقديم استقالته.

وسمع إطلاق نار في المنطقة، بينما أضرم الشبان الغاضبون النار في الشوارع، ورددوا شعارات تطالب الرئيس بالرحيل استجابة لدعوة المعارضة.

وكانت العاصمة المالية باماكو شهدت اليوم الجمعة مظاهرات حاشدة دعت لها المعارضة ممثلة في الإمام محمد ديكو، الرئيس السابق للمجلس الإسلامي الأعلى وأحد أكثر الشخصيات نفوذاً في مالي، كما دعت للمظاهرات جبهة الإنقاذ والديموقراطية التي تضم أحزابا سياسية وهيئات من المجتمع المدني ويقودها المخرج السينمائي المعروف الشيخ عمر سيسوكو، وهو وزير سابق للثقافة.

وكانت وكلات الأنباء قد تداولت صورا لتجمع مئات الآلاف من المتظاهرين يوم الجمعة ، 5 يونيو ، في ساحة نصب الاستقلال في باماكو. استجابة لدعوة التعبئة التي أطلقتها ثلاث مجموعات سياسية: الأمل مالي كورا ، وجبهة الحماية والديمقراطية (FSD) ، وتنسيق الحركات والجمعيات والمتعاطفين مع الإمام محمود ديكو (CMAS).

وتداول على الخطابة أما المتظاهرين في الساحة قادة المظاهرة حيث قال: “لشوغويل كوكالا مايغا” من FSD “: عندما لا يكون السائق قادراً على القيادة ، يجب سحب رخصتهووصف الوضع بأن مالي قرية يرأسها رئيس لم يعد يسيطر على أي شيء. وعليك مساعدته في التخلص من العبء الذي يحمله”.
وكان المطلب الوحيد للمتظاهرين هو استقالة الرئيس “إيبكا”وقال الإمام محمود ديكو بلغة بامبارا الوطنية ، إن هذه التعبئة ، يجب أن تتحدى “إيبكا” ، “وإلا فسوف يرى شيئًا سيتم كا يمكن أن يكون بداية لقصة طويلة.”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى