مقالات

ماذا عن إلكترونية الكتب..؟

د.محمد موسى كمارا

لا أعلم في مواقع التَّواصل كلّها خيرًا أعظم من الخير الذي جلبه إلى القُرَّاء والدّارسين، إخوةٌ كرامٌ فتحوا قنواتٍ في (تلغرام) لرفع الكتب، وتيسير تحميلها للنّاس كافَّة؛ فقرّبوا بصنيعهم البعيد، وذلّلوا العسير، وجعلوا الشّحيح النّادر قريبًا ناجزًا في متناول أيدي النّاس، وإنّي لأبحث أحيانًا عن كتابٍ في المواقع المعروفة، فلا أحظى في طلبي إلّا برابط يحمل الفيروس القاتل لشرايين الجهاز، ثمّ ألجأ إلى إحدى تلك القنوات في (تلغرام)، فأجد الكتاب جاهزًا كأنّه يقول لي: ها أنا ذا في انتظارك، فاحملني إلى حيث تريد!
ولا شيء أقرّ لعين طالب العلم من حيازة الكتاب بعد الكدّ في طلبه، والتّعب في البحث عنه، ودعك من الذين يقولون إنَّ الفهم عن الكتب الإلكترونيَّة أدنى من الفهم الحاصل من الكتب الورقيّة؛ فهم لا يتحدّثون إلا عن تجاربهم، فجرّب أنت أيضًا، واعلم أنّ إلكترونيّة الكتب من مقتضيات زماننا، بل من نعمه السّابغة علينا بفضل الله، فاقرأ الورقيّ والإلكترونيّ ما استطعت، وأنا أقرأ فيهما كليهما، وأفهم عنهما بلا فرق، ولو كان هناك ثالث لقرأتُ فيه!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: