أخبار

ليبيا: وفاة محمود جبريل رئيس المجلس الوطني السابق بسبب كورونا

توفي محمود جبريل، الرئيس السابق للمجلس الوطني الانتقالي الليبي، والذي كان بمثابة حكومة مؤقتة خلال “الثورة” ضد نظام معمر القذافي، جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد.
وكان جبريل (68 عاما) والذي يرأس تحالف القوى الوطني الليبية قد نقل إلى مستشفى في القاهرة في 25 مارس، حيث كانت قد تحسنت صحته قبل أن يتوفى الأحد.
وكانت جبريل قد ترأس الحكومة الانتقالية للمجلس الوطني الليبي بعد الإطاحة برئيس البلاد معمر القذافي آنذلك في مارس 2011.
وترأس جبريل المجلس الوطني الانتقالي الذي كان بمثابة حكومة مؤقتة خلال الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت القذافي وأسفرت عن مقتله. وكان المستشار الاقتصادي لنظام القذافي في سنواته الأخيرة قبل أن ينضم إلى “ثورة” عام 2011 ويتولى منصب رئيس الوزراء لفترة وجيزة.
واستقال جبريل بعد ثلاثة أيام من اعتقال القذافي وقتله عندما سيطر مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي على سرت، مسقط رأس القذافي في 20 تشرين الأول/أكتوبر 2011.
وفي بدايات الانتفاضة الليبية، أجرى جبريل عدة زيارات إلى الخارج لحشد الدعم الأوروبي والأميركي للفصائل المقاتلة ضد القذافي.
وفي 2012 ترشّح جبريل في أول انتخابات ديموقراطية تشهدها البلاد في تاريخها وفاز حزبه في الانتخابات، لكنه فشل في الحصول على الأغلبية في البرلمان الذي اختار مرشحاً مستقلاً لرئاسة الوزراء. وفي ظل الفوضى وأعمال العنف التي اجتاحت ليبيا في السنوات التالية، غادر جبريل البلاد، وعاش بشكل رئيسي في مصر خلال السنوات القليلة الماضية بعد خروجه من السلطة. وابتعد عن الساحة السياسية عقب انتخابات 2012 وإقرار قانون يحظر على المسؤولين السابقين بنظام القذافي تقلد المناصب العامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى