أخبار

قراءة في الصحافة السنغالية اليومية

 داكار ، 4 مايو (APS) – تناقش الصحف اليومية الصادرة يومه الإثنين “إعادة تنظيم خطة الاستجابة ضد جائحة الفيروس التاجي في السنغال” ، والتقييم أداء اللجنة  الوطنية المكلفة بمكافحة كوفييد 19 ، بعد شهرين من اكتشاف الحالة الأولى في الدولة.

وهكذا كتبت صحيفة ”  L’As” على غلافها: “السنغال تعدل خطتها للاستجابة” ، وهو ما ركزت عليه الصحف الأخرى، حيث أن الخدمات الصحية اتجهت الآن إلى الرعاية خارج المستشفى لبعض المرضى.

وتضيف الصحيفة: لقد اقترح الأطباء المباشرون لعمليات مكافحة الفايروس، أن يتم احتجاز بعض المرضى في الفنادق حيث سيتابعون فيها. حتى لو لم تكن قد تم تحديد فنادق معينة، في الوقت الحالي، فقد حجزت وزارة الصحة مواقع خارج المستشفى حيث سيتم علاج الحالات غير المصحوبة بأعراض أو أعراض بسيطة. حسب صحيفة ”  L’As”.

تقول صحيفة “EnQuête”: “السنغال تعتمد الرعاية الاستشفائية”، مضيفة أن الهدف من هذا النهج الجديد في مكافحة وباء الفيروس التاجي هو “توسيع” مراكز علاج الوباء.

صحيفتي: Sud Quotidien و WalfQuotidien  قامتا بتقييم أداء اللجنة الوطنية السنغالية المكلفة بمكافحة جائحة الفيروس التاجي. الأولى تلاحظ  “هدوء حذر”، ينبئ عن وجود خلاف بين السلطة والمعارضة.

“حيث تقول: صحيفة ” Sud Quotidie”: مع الوضع الوبائي لـ Covid-19 ، أصبح جميع القادة السياسيين البارزين  (…) غائبون عن المشاركة   في التصورات  السياسية” نقلاً عن المعارضين خليفة سال، عمدة داكار السابق ، والرئيس الجمهورية السابق عبد الله واد.

وتضيف الصحيفة: لقد أظهرت جائحة الفيروس التاجي “عيوب نظامنا السياسي”، على وجه الخصوص ، “فرط التقدمية” على وجه الخصوص ، أي “التركيز المفرط والخاطئ لجميع السلطات في أيدي رئيس الجمهورية ”، حسب رأي  محلل سياسي قابلته نفس الصحيفة.

– – “لا توجد حالات مجتمعية” —

وتواصل صحيفة  ” Sud Quotidie”: بسبب هذا الوباء ، “نحن في سياق سياسي أحادي الاتجاه. بعبارة أخرى ، حالة تحتكر فيها المبادرة والنشاط السياسي من قبل نفس الفاعلين ، وبشكل أكثر تحديدا من قبل السلطة التنفيذية (رئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة) ” ، حسب رأي  أكاديمي آخر.

صحيفة WalfQuotidien كتبت إن “الإجماع” الذي توصلت إليه السلطات والمعارضة في بداية جائحة فيروس كورونا يتم وضعه على المحك.

مضيفة أن صمود الوحدة الوطنية أمام Covid-19 استمر فقط  لفترة وردية، بينما بدأ المزيد من أصوات المعارضة ترتفع و (…) حتى في الحزب الحاكم  للتنديد بإدارة هذا الوباء من قبل الحكومة ” كما كتبت WalfQuotidien.

وتسلط الصحف اليومية الضوء على جوانب أخرى من جائحة الفيروس التاجي. صحيفة “Tribune ” نقلت عن الطبيب النفسي “يوسفوفا نيانغ” ، الخبير في مكتب الأمم المتحدة في نيروبي ، عاصمة كينيا قوله:

إن ظهور الحالات المجتمعية بهذ الكم  خطأ جسيم ، ووصمة عار ، وسيؤدي إلى نتائج عكسية. لا توجد حالات إصابة مجتمع،  هناك انتقال إصابة داخل مجتمع،. إن تصنيف شخص ما على أنه “حالة مجتمعية” بمجرد إصابة الشخص ، فهذا يعني لا يعني إصابة مجتمع  بالكامل، هناك مستوى من الذعر لا نحتاجه وسيرفع من مستوى الأزمة ” ، يشرح الطبيب النفسي.

مصدرآخر  للصحيفة ذهب إلى أن الأدلة والمؤشرات تؤكد أن “وباء الفيروس التاجي (…) في توسع كامل في السنغال”، حيث تم الإعلان عن 1،182 اختبارًا إيجابيًا وعلاج 372 مريضًا ، وبحسب آخر تقرير نشرته وزارة الصحة ، سجلت 10 وفيات بسبب المرض.

صحيفة ”  L’As” تنقل “تقريرًا” أعده أطباء واقتصاديون وعلماء اجتماع وعلماء انثروبولوجيا حذروا فيه الدولة من استمرار حصار  السكان. ونشروا تقريرًا ينصحون فيه بشدة بعدم زيادة فترة الحبس وتقيييد الحركة (…). فوفقا للتقرير، فإن العواقب ستكون كارثية من جميع النواحي بالنسبة للسنغال ”.

صحيفة EnQuête  تلقي نظرة فاحصة على أسباب انتشار الوباء   في “طوبى” ، مما يجعل منطقة Diourbel   المنطقة الأكثر تأثراً بـ Covid-19 في السنغال، بعد داكار. فتقول:إن “إنكار الواقع ، وتحدي قواعد [النظافة والوقاية] ، وتجاهل توصيات الحجر الصحي” هي أسباب انتشار الفيروس في هذه المدينة حيث “لا يؤمن بعض الناس بوجود المرض” حسب رأيEnQuête..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى