أخبار

فلسطين: قرار إسرائيلي بإبعاد خطيب الأقصى عن المسجد الأقصى لمدة 4 أشهر

سلمت قوات الاحتلال خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري، اليوم الخميس، قرارا جديدا بمنع دخوله المسجد لمدة 4 أشهر ، حتى 20 سبتمبر المقبل.

واعتبر خطيب الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، الشيخ عكرمة صبري، إبعاده عن المسجد الأقصى من قبل السلطات الإسرائيلية لمدة 4 أشهر، قراراً مجحفاً وغير إنساني ولا قانوني.

وقال الشيخ صبري في تصريح لـموقع ”إرم نيوز“: إن ”قرار إبعادي عن المسجد الأقصى المبارك قرار مجحف وغير قانوني وغير إنساني، ويتعارض مع حرية العبادة“.

وعبّر عن رفضه لسياسة الإبعاد التي تتبعها السلطات الإسرائيلية؛ بهدف تفريغ المسجد الأقصى من المسلمين، لأغراض وأهداف احتلالية، مضيفاً أنه ”لا توجد دولة في العالم تتبع سياسة الإبعاد عن أماكن العبادة إلا سلطة الاحتلال، فهي سلطة محتلة ونتوقع منها كل شر“.

وعن الهدف من إبعاده وسياسة الإبعاد عن المسجد الأقصى التي تتبعها سلطات الاحتلال، أشار صبري إلى أن الاحتلال يريد تكميم الأفواه، وعدم معارضة الاحتلال في سياسته العدوانية العنصرية.

وأضاف: ”أعلناها مرارا أننا مع الأقصى وسندافع عنه سواء كنا مبعدين أو غير مبعدين، ولن يتمكن الاحتلال من بسط سيطرته على الأقصى والقدس، وسنحبط كل محاولة يقوم بها المحتل بحق المسجد الأقصى المبارك“، مشدداً على أن المقدسيين وقود وأيقونة للمسجد الأقصى، على حد تعبيره.

ويوم الجمعة الماضي، اعتقلت السلطات الإسرائيلية الشيخ صبري بعد اقتحام منزله في مدينة القدس المحتلة.

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين بدولة فلسطين قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي إبعاد عدد من الرموز الدينية والوطنية المقدسية عن المسجد الأقصى.

وحذرت الخارجية الفلسطينية في بيان صحفي، اليوم الخميس، من خطورة قرارات ومخططات دولة الاحتلال الهادفة إلى تفريغ المسجد الأقصى من المصلين المسلمين، لتكريس التقسيم الزماني للمسجد ريثما يتم تقسيمه مكانيا.

المصدر: إرم نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى