أخبار

فرنسا تعبر عن قلقها إزاء الوضع السياسي في غينيا وتدعو لضبط النفس

عبرت فرنسا عن قلقها إزاء الوضع السياسي في غينيا كوناكري، حيث الرئيس ألفا كوندي ينتظر أن يترشح لولاية رئاسية ثالثة، داعية ” الفاعلين السياسيين بالبلاد إلى “ضبط النفس”، فيما المعارضة تتعبأ رفضا للترشح.
 
وعبر بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية عن “انشغال فرنسا الذي عبرت عنه خلال الاستفتاء الدستوري والتشريعي، حول الطابع غير التوافقي للسجل الانتخابي”.
 
وقالت فرنسا إنها “قلقة فيما يتعلق بالانتخابات القادمة” وتدعو “جميع الأطراف الغينية، أيا تكن إلى تحمل المسؤولية والحوار وأقصى درجات ضبط النفس”.
 
وكان حزب تجمع الشعب الغيني الحاكم في البلاد، قد أعلن الاثنين في بيان بث عبر وسائل الإعلام الرسمية، أن الرئيس منتهي الولاية ألفا كوندي البالغ من العمر 82 عاما، سيخوض انتخابات 18 اكتوبر المقبل كمرشح عنه.
 
وترفض المعارضة الغينية ترشح كوندي، وتعتبره خرقا للدستور الذي ينص على ولايتين فقط للرئيس غير قابلتين للتجديد، فيما تعتبر الموالاة أن التعديل الدستوري الأخير أصبح بمقتضاه يحق للرئيس الترشح

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: