أخبار

فرنسا : العيد الوطني ..إنعاش الإقتصاد مع احترام الكمامات في ظل لقاح منتظر

في مقابلة تلفزيونية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي في 14 يوليو/تموز، استعرض الرئيس إيمانويل ماكرون فترة الثلاث سنوات المنتهية من ولايته الرئاسية وتوجيهاته للمرحلة المتبقية له في سدة الحكم لغاية مايو/أيار 2022.
وتأتي هذه المقابلة التلفزيونية التي بثت مباشرة من قصر الإليزيه في تقليد رئاسي أسس له الرئيس فاليري جيسكار ديستان عام 1978، بعد أسبوع فقط على تعيين جان كاستكس رئيسا جديدا للوزراء خلفا لإدوار فيليب فيما تمر البلاد بمرحلة صعبة جراء أزمة فيروس كورونا المستجد.
مئة مليار يورو لخطة النهوض بالاقتصاد
في المجال الاقتصادي، أعلن ماكرون أن خطة النهوض بالاقتصاد الفرنسي ستكون “على الأقل بقيمة مئة مليار يورو”، إضافة إلى 460 مليارا سبق أن رصدت في إطار إجراءات لدعم القطاعات والاقتصاد منذ بدء انتشار وباء فيروس كورونا.
وقال ماكرون “نرصد لخطة التعافي هذه، إضافة إلى المال الذي رصد سابقا، ما لا يقل عن مئة مليار (يورو) لتحقيق النهوض الصناعي والبيئي والمحلي والثقافي والتربوي. أنا واثق بأننا قادرون على بناء بلد مختلف بعد عشرة أعوام”.
وهذه الخطة هي أحد الأهداف الرئيسية للحكومة الجديدة التي ذكرها ماكرون لمواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للوباء.
واعترف ماكرون بأن فرنسا ستشهد ارتفاعا في عدد العاطلين عن العمل قد يصل إلى ما بين 800 ألف ومليون عاطل جديد بحلول مارس/آذار 2021 المقبل وفي مجالات عديدة مثل الثقافة والتجارة والبناء.
واقترح على الشركات التي تمر بظروف مالية صعبة إقرار ما سماه بـ”النشاط الاقتصادي الجزئي والطويل الأمد”، مشيرا إلى أن أي قرار في هذا الإطار يجب أن “يؤخذ بإشراك النقابات وممثلي العمال”.
فرض الكمامات الواقية
وفي ما يتعلق بالأزمة الصحية التي سببها تفشي فيروس كورونا، أكد ماكرون أن فرنسا تخطت الموجة الأولى من هذا الفيروس مع وفاة أكثر من 30 ألف فرنسي، مضيفا في الوقت نفسه أن بعض الإشارات هنا وهناك تشير إلى عودة الفيروس في بعض المناطق سواء كانت في فرنسا أو في دول أوروبية مجاورة.
وللحيلولة دون حدوث موجة ثانية لكوفيد19، أكد الرئيس أن فرنسا أعدت خطة صحية لمواجهة أي طارئ.
وتعتمد هذه الخطة على ثلاثة محاور: أولا، الوقاية من انتشار الفيروس وذلك باحترام مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات الواقية وغسل الأيدي بالسائل المعقم. ثانيا، إجراء فحوص طبية على نطاق واسع في المستشفيات والصيدليات للكشف عن الإصابات المحتملة. ثالثا، توفير كل المستلزمات الصحية الضرورية لمواجهة أية موجة ثانية وذلك بتوفير التحاليل الطبية والكمامات الواقية بشكل كاف.
وأكد ماكرون أن فرنسا قد تجعل وضع الكمامات إلزاميا في كافة الأماكن العامة المغلقة قائلا “أود أن يصبح وضع الكمامات إلزاميا في كافة الأماكن العامة المغلقة” موضحا أن تطبيق ذلك سيبدأ في الأول من أغسطس/آب.
وأضاف “لدينا مؤشرات تفيد بأن انتشار العدوى بدأ مجددا ولو قليلا” في فرنسا.
وقد تسبب وباء كوفيد-19 في وفاة أكثر من 30 ألف شخص في فرنسا في حين تحذر السلطات الصحية من أي تراخ في التدابير الوقائية.
وتابع بشأن الكمامة أنه يجري “وضعها في وسائل النقل العام وتأتي بنتيجة جيدة لكن في الأماكن العامة المغلقة لا تستخدم بشكل منتظم… وهذا يعني أنه يجب تنظيم الأمور”.
واستبعد الرئيس الفرنسي إعادة فرض حجر صحي على كل البلاد في حال ظهور موجة ثانية، مكتفيا بالقول أن الحجر سيفرض على المناطق التي تظهر فيها إصابات جديدة بفيروس كورونا فقط.
وأضاف أنه في حال تمكن مختبر سانوفي الفرنسي من اختراع الدواء الذي يعالج فيروس كوفيد-19، فسيوفر هذا الدواء لكل شعوب العالم وليس للفرنسيين أو للأوروبيين فقط”.
عيد وطني في ظروف استثنائية
وإلى ذلك، أكد ماكرون أن العيد الوطني الفرنسي لهذه السنة هو عيد خاص كونه “يأتي في ظروف صحية صعبة” وهو فرصة لـ “تكريم كل الذين واجهوا بشجاعة فيروس كورونا وفي مقدمتهم الطواقم الطبية والجنود الفرنسيين”.
وأضاف ماكرون، أن السنوات الثلاث التي مرت مكنته من أن يتعلم من أخطاءه، مشيرا أنه يتقبل انتقادات الفرنسيين ويتفهم “العداء” الذي أظهره البعص إزاءه.
وقال ماكرون “طبعا ارتكبت أخطاء. لم أتمكن من توحيد الفرنسيين. لقد قمت بإصلاحات كثيرة ومهمة (إصلاح قطاع السكك الحديدية وقطاع الصحة…) في وقت وجيز لكن كان شعور الفرنسيين هو أنني كنت أقوم بإصلاحات غير عادلة”.
وتابع “لكن هذه الإصلاحات مكنتنا من مواجهة الأزمة الصحية التي عرفتها بلادنا. كنا على وشك القضاء على البطالة، لكن رغم ذلك لم يسترجع الفرنسيون ثقتهم في الحكومة”.
وأشرف ماكرون قبل الظهر على مراسم بمناسبة العيد الوطني كانت محدودة الحجم وكرمت الجيش والطواقم الطبية التي تعمل على معالجة المصابين بكوفيد-19.
ولأول مرة منذ 1945، ألغت السلطات العرض العسكري التقليدي على طول جادة الشانزيليزيه احتفالا بذكرى اقتحام سجن الباستيل الذي شكل انطلاقة للثورة الفرنسية في 14 تموز/يوليو 1789.
ودعي ممثلون لألمانيا وسويسرا والنمسا ولوكسمبورغ للمشاركة في الاحتفال لشكر هذه الدول الأوروبية على فتح مستشفياتها لـ161 مريضا فرنسيا كان وضعهم حرجا.
كما حضر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إلى ساحة الكونكورد.
وتوزع  2500 شخص على المدرجات، بينهم 1400 فرنسي كانوا في الصفوف الأمامية في مكافحة الوباء، من ممرضين وعائلات ممرضين قضوا بسبب كوفيد-19 ومدرّسين وموظفي صندوق في المتاجر وعناصر من الشرطة والدرك ورجال إطفاء وعمال مصانع لإنتاج الكمامات أو اختبارات كشف الإصابة.
وتلقى بعض عناصر الطواقم الطبية بحذر هذا التكريم، وهم ينتظرون المزيد من أجل قطاع المستشفيات بعد وقف غالبية النقابات الإثنين اتفاقا ينص على زيادة الأجور.
وتظاهر الآلاف بعد ظهر الثلاثاء في باريس استجابة لدعوة عدد من التنظيمات النقابية للمطالبة بمزيد من الامكانات للمستشفيات، على ما أفاد صحافيو وكالة فرانس برس.
بداية الأيام الـ600 المتبقية لماكرون في قصر الإليزيه
وأوضحت أوساط ماكرون أن المقابلة التلفزيونية الثلاثاء هي بداية الأيام الـ600 المتبقية له في قصر الإليزيه، ونصب عينيه استحقاق الانتخابات الرئاسية عام 2022.
ورفض ماكرون منذ انتخابه في أيار/مايو 2017 الخضوع للمقابلة التقليدية مع الرئيس في العيد الوطني.
وسئل خلال المقابلة عما إذا كان يعتزم الترشح لولاية ثانية، فلم يجب مكتفيا بالقول إنه يركز بالكامل حاليا على الأهداف الآنية التي حددها.
وبمواجهة تراجع شعبيته، يتحتّم على الرئيس ورئيس وزرائه الجديد جان كاستيكس التعامل مع أزمات صحية واقتصادية واجتماعية، يتوقع المعهد الوطني الفرنسي للإحصاءات أن تتسبب بركود بنسبة 9% عام 2020، وهي نسبة غير مسبوقة منذ 1948.
فرانس24/أ ف ب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: