أخبار

غينيا : وفاة أستاذة اللغة العربية السيدة نامريم جابي بنت الشيخ بافودي جابي السنوسي

البرفيسور حسن سيك

رحم الله هذه الأخت الفاضلة وخلف لها من اهلها معلمات العربية ،مثلها !

جعل الله المرض الذى كان طويلا لهذه الأخت الفاضلة المعلمة للغة العربية تطهيرا لها من ذنوبهافي الدنيا قبل الآخرة ورحمها رحمة واسعة وجعل الفردوس الاعلى مثواها والحقها في صحبة التبيين والصديقين والشهداء والهم كل من فقدها الصبر والسلوان وخلف لها من اهلها معلمات للغة العربية مثلها..

ان كون النساء عالمات ومعلمات هو الاصل في الاسر العريقة في الاسلام. وخير من جسدت هذا الاصل هي سيدتنا عائشة رضي الله عنها التي نقل الامام بن عبد البرعنها قولهم ؛”كانت وحيدة عصرها في ثلاثة علوم ،في علم الطب وعلم الفقه وعلم الشعر “وكذالك كانت كثيرات من الصحابيات الفضليات ومن سار على نهجهن مثل فاطمة بنت الامام بنت الامام مالك التي كانت تحفظ الموطأ لابيها وكذالك فاطمة السمرقندبة التي كانت تفتي هي وابوهاوزوجها الذي شرح كتاب ابيها :تحفة العلماء”وتزوجها .وكانوا يقولون :”شرح تحفته وتزوج ابنته”
ولا يمكن نسيان قصة بنت الامام سعيد بن المسيب،في هذه القائمة الطويلة ، التي قالت لزوجها ،عبد الله بن أبي وداعةفي اليوم التالي لزواجهما :”اجلس اعلمك علم ابي !”

وعلى هذه الشاكلة كانت بنات العلماء في جميع العصور الإسلامية .ومن هؤلاء العلماء الشيخ المجدد والمجاهد عثمان بن فودي الذي كان ابنها اسماء عالمة ومعلمة وشاعرة .عندي كتاب لها يتضمن قصائد لها بالعربية والفلانية والحوساوية ،قامت عالمة إنكليزية بترجمة هذا الكتاب الى اللغة الانجليزية

وهذا التقليد راسخ في الاسر الراسخة في العلم والدين في فريقيا .وعن هذه الحقيقة التاريخية يقول المؤرخ المغربي ،عبد العفيفي ،ان لم تخني الذاكرة ،مامعناه:”ان اكثر ماعرف به الممتازات من نساء المغرب الاقصى هو حفظ القران ودراسة الحديث والفقه وأصوله وماالى ذالك من علوم الدين وان أهل تلك المنطقة يذكرون عن ثمانين امرأة انهن جمعن ،مع النفاذ في هذاكله،حفظ مدونة الامام مالك’
والمغرب الاقصى رقعة جغرافية متراميةالاطراف.وكون هذه الأخت معلمة للغة العربية ، ولاسيما ،في بلد غير عربي يتقاطع مع ماذكره هذا المؤرخ وبدل على أن هنالك اسرا مازالت تحافظ على التقاليد الإسلامية الراسخة ،التي منها تعليم النساء حتى يكن عالمات ومعلمات في اللغة العربية والدين

الحسن سيك من السنغال لمنتدى علماء افريقيا

وتقبلوا مني اسمى ٱيات الاحترام والتقدير والصداقة والمحبة في الله لله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى