أخبار

سفير المملكة سعد النفيعي يزور مدينه باي ويلتقي بالشيخ ماحي إبراهيم نياس الخليفة

في إطار جولاته التفقدية وزيارة الأسر الدينية في السنغال زار سعادة سفير المملكة العربية السعودية السيد سعد النفيعي أمس الجمعة خليفة شيخ الإسلام الشيخ إبراهيم نياس حيث أدى صلاة الجمعة هو والوفد المرافق بجانب الخليفة الشيخ ماحي .
هذا واستُقبل سفير خادم الحرمين في مدينه باي إستقبالا كبيرا حيث حضر وفد رفيع المستوى من الحضرة الإبراهيمية لاستقبال ضيف المدينة عند مدخل كولخ ، ثم انطلق الموكب إلى بيت الضيافة وأقيمت على شرفه مأدبة غداء ثرية .
هذا ، وداخل المسجد الجامع الكبير في “مدينه باي ” تحدث الشيخ ماحي إبراهيم نياس بعد صلاة الجمعة أمام الصحافة الوطنية ، ورحب بالسفير النفيعي ببيانه وجمال عربيته المعهودة قائلا :” نرحب بكم سعادة السفير هنا في مدينة شيخ الإسلام الشيخ إبراهيم نياس ، هنا في هذا الجامع الكبير الذي امتد شعاعه لعشرات الملايين من المسلمين في القارات الخمس “


وأضاف الخليفة :” مرحبا بكم في مدرسة شيخ الإسلام ونيابة عن كل المشايخ والعلماء المنتمين للاتحاد الأفريقي الإسلامي ، وعن الزوايا المنتمية لمدرسة الشيخ إبراهيم نياس المنتشرة في أنحاء العالم أجمع .”
ثم قال الشيخ ماحي :” نقول بلسان الحال والمقال ما قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم
مرحبا مرحبا مرحبا ، من لم يقلها لا جرى ولا حبا
وأضاف الخليفة :” نرحب بكم من صميم قلوبنا ونقدر الجهود المباركة التي تبذلونها من أجل تعزيز العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله ، ودولة السنغال بقيادة فخامة الرئيس ماكي سال “


وقال :” سعادة السفير إن زيارتكم المباركة فرصة لنطلعكم عن قرب على مشاعرنا الصادقة ، ولنعبر لكم عن وقوفنا مع المملكة وإدانتنا لكل الهجمات التي تتعرض لها من أي كان ، لأن المملكة شرفها الله باحتضان الحرمين الشريفين ، وحباها الله بخيرات كثيرة سخرتها في خدمة الإسلام والمسلمين .”
ومن جانبه شكر السفير النفيعي فضيلة الخليفة الشيخ ماحي نياس على هذا الترحيب الكبير وهذه الحفاوة به وبالوفد المرافق ، وثمن العلاقات التاريخية المتميزة بين آل نياس وآل سعود ، مؤكدا على عمق ومتانة العلاقات بين بلاده وجمهورية السنغال ، مذكرا بعلاقة الشيخ إبراهيم نياس مع علماء المملكة ومشايخها ، وحجه عام 1935 ولقاءه بالملك عبد العزيز رحمهما الله “
وأكد السفير على سعادته بزيارة مدينة الشيخ إبراهيم نياس تيمنا بالمدينة المنورة.”
وأضاف :” أنا سعيد جدا وفرح بحسن بيان سماحتكم الذي لا بيان بعده


ونشكركم على دعمكم وإدانتكم بالهجمات الحوثية المدعومة من إيران على السعودية وآخرها الصواريخ البالستية التي هاجموا بها جدة وعلى الأماكن القريبة جدا من بيت الله الحرام ، ونؤكد لكم سماحة الشيخ بأننا إخوة ولا يمكن أن يفرقنا أحد مهما كان ، ويضيف :” نحن جميعا ندعو إلى الوسطية الإسلامية ، ونبذ التطرف والأفكار الضالة ، ونحن جميعا على منهج أهل السنة لأننا إما على مذهب الإمام مالك أو أحمد ابن حنبل أو أبي حنيفة أو الشافعي ، وكلهم نهلوا من الإمام مالك ، وأنتم تتبعون المالكية
وأردف السفير :” المملكة تحرص على بناء العديد من المساجد والمدارس والمراكز ، وطباعة المصحف الشريف والوقوف مع المسلمين أينما كانوا لتوحيد صفوفهم ومساعدتهم ، ونحن في المملكة نستقبل سنويا ما يقرب من 6 آلاف طالب أفريقي ، ومن السنغال فقط حوالي 200 طالبا في جامعاتنا ، وهناك تخصصات مختلفة ، وليست التخصصات دينية كلها مثل ما في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض ، وجامعة أم القرى بمكة المكرمة ، وهناك تخصصات متنوعة في مختلف الجامعات السعودية .” وقال السفير : وأدعو طلبة العلم إلى الإقبال على مواقع الجامعات للتسجيل .”
ثم قام سفير المملكة سعد النفيعي مع الشيخ ماحي علي سيسي بجولة تفقدية داخل المسجد الجامع وزيارة ضريح الشيخ إبراهيم نياس .
وكانت من أهم محطات زيارة السفير السعودي بيت الإمام الشيخ التيجاني علي سيسي ، حيث استقبل الإمام شيخ ضيفه السعودي بحفاوة كبيرة ، وتم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية ، ودراسة امكانية التعاون في دعم المشاريع التعليمية في مدينه باي.


وكانت المحطة الأخيرة من برنامج الزيارة معهد الحاج عبد الله نياس ، حيث كان هناك أيضا إستقبال كبير من الشيخ محمد نياس مدير المعهد ، والأستاذ إبراهيم انجاي مدير الدراسات وزملائهم . و من هناك توجه الموكب إلى بيت الخليفة الشيخ ماحي وتم أثناء وداع السفير تبادل الهدايا التذكارية بين الشيخ ماحي نياس الخليفة وسعادة سفير خادم الحرمين الأستاذ سعد النفيعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى