Site icon رفي دكار

سفير السنغال لدى الدوحة د. محمد الحبيب جالو : عندي إحساس كبير بأن المنتخب السنغالي سيتأهل للدور الثاني

حوار – عبد الناصر البار

أكّد سعادة الدكتور محمد حبيبو ديالو سفير جمهورية السنغال لدى دولة قطر في حوار رياضي خاص لـ الشرق تحدث فيه عن طموحات منتخب بلاده ببطولة كأس العالم، وكيف يرى مونديال 2022 الذي سينطلق الأحد المقبل، وقال سعادة السفير إن طموحات المنتخب السنغالي هي الوصول للدور النهائي بمونديال 2022، وإن أقل هدف هو المربع الذهبي، مؤكداً أن الجيل الحالي للمنتخب السنغالي يستحق الأفضل، ومن حق جماهيره ومتابعيه أن يحلموا بالذهاب بعيداً، كما تمنى تأهل المنتخب السنغالي والعنابي عن المجموعة الأولى، وتأسف سعادة السفير كثيراً للحملات والهجمات الإعلامية التي تتعرض لها قطر قائلاً: تنظيم المونديال هو حق كل الدول وليس حكراً على دولة أو قارة معينة، كما أشاد سعادة السفير كثيراً بالتحضيرات الكبيرة والمميزة لدولة قطر لهذا الحدث الرياضي الكبير.. كل هذا والعديد من الأشياء تجدونها في سطور هذا الحوار:

مرحباً بك سعادة السفير وشكرا على تلبية الدعوة ..؟
‎ أولاً شكراً لصحيفة الشرق التي منحتني هذه الفرصة للحديث عن المونديال وتحضيرات قطر لكأس العالم وأنا شخصياً أتابع صحيفتكم ومواضيعها باهتمام كبير.

ماهي توقعاتك قبل ساعات من انطلاق المونديال ؟
‎‎ أمامنا أيام أكثر من رائعة وجميلة، بل استثنائية خاصة أن قطر أصبحت قبلة الرياضة العالمية ويمكن وصفها بواحة الرياضة العالمية في الوقت الحالي وجميع الجماهير تتجه نحو قطر التي تستضيف هذا الحدث الكروي الكبير والأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط لأنه ستكون هناك أجواء رائعة في المدرجات وخلال الفعاليات التي سيتم تنظيمها،وقطر أنجزت الكثير من المشاريع خلال 12 سنة ماضية.
كيف ترى مشاركة المنتخب السنغالي في المونديال؟
‎‎ تاريخ السنغال مع كرة القدم قديم جدا وكل الشعب يعشق المستديرة وتجد الأطفال يلعبون في الشوارع ومن تلك الشوارع بدأت قصة هؤلاء النجوم، ولدينا مشاركتان بالبطولة، الأولى كانت مميزة بالوصول للدور ربع النهائي بمونديال 2002، والثانية الخروج من الدور الــ 16 بمونديال روسيا 2018، وربما لأول مرة في تاريخ السنغال نملك منتخبا قويا للغاية ولاعبين محترفين على مستوى عال.
أي منتخب سيتأهل في المجموعة الأولى ومن تخشاه ؟
‎‎ منتخبات المجموعة الأولى قوية للغاية والتكهن صعب لأن كل منتخب وصل لنهائيات كأس العالم 2022، ولن يكون سهلاً على الإطلاق لأننا سنواجه العنابي الذي يعتبر منتخبا قويا مدعم بعامل الأرض والجمهور الذي سيلعب دورا كبيرا، كما لا ننسى منتخب الإكوادور ومنتخب هولندا، وأنا شخصيا أتوقع أن المنافسة ستكون في غاية الصعوبة.. ولكنْ لدي إحساس كبير بأن منتخب السنغال سيتأهل للدور الثاني وأتمنى أن يرافقه المنتخب القطري، والاكيد ان هولندا سوف تكون منافسة قوية .
ما رأيك في منتخب قطر؟ واين تتوقع وصول السنغال ؟


‎‎ العنابي منتخب متمرس خاصة في السنوات الأخيرة من خلال المشاركات المتميزة للمنتخب القطري الذي خاض العديد من البطولات القارية بلعب بطولتي كوبا أمريكا والكأس الذهبية والتصفيات الأوروبية، كما تابعت تألق العنابي في بطولة كأس العرب،وقد أكون طماعاً بعض الشيء في توقعي وهو أن يصل المنتخب السنغالي للدور النهائي من بطولة كأس العالم حتى وإن لم نتوج .

أي منتخب ترشحه للفوز باللقب؟
‎‎الجميع يرشح البرازيل والأرجنتين وفرنسا وهي منتخبات كبيرة وعريقة ولا يُستهان بها، ولكن قد تكون هناك مفاجآت، كما انني ساجشع العنابي والمنتخبات الإفريقية .
ما هي أفضل ذكرياتك مع كأس العالم ؟ وماميز الجيل الحالي ؟
‎ لعل أبرز بطولة تابعتها كانت مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002،وتوقعي في محله لأنني توقعت فوز البرازيل باللقب وهو ما حدث بالفعل بفوزها على ألمانيا بهدفين، ولا يوجد فارق كبير بين الجيلين ولو أن الجيل الحالي يبدو أنه أكثر قوة واحترافية بحكم أن معظم اللاعبين يلعبون في أكبر الأندية الأوروبية.
كيف سيؤثر اللاعبون القدامى على الجيل الحالي؟
‎‎ الشيء الجميل أن من يرعى المنتخب والجيل الحالي للمنتخب السنغالي هو جيل 2002 بقيادة وتدريب أليو سيسه للمنتخب، وكذلك تواجد الحارس توني سيلفا كمدرب للحراس والحاجي ضيوف ولمين دياتا وخليلو فاديغا، وكلهم لاعبون لديهم الخبرة.


ما هي الفعاليات التي تنالقيام بها ؟
‎‎ لقد تكفلت الحكومة السنغالية بميزانيتها الخاصة بجلب 300 مشجع من السنغال ودفع كل الأموال المترتبة على السفر فيما يخص الإقامة وتذاكر الطيران والمباريات، لأننا نعرف الدور الكبير الذي تقدمه الجماهير في دعم المنتخب وتعتبر الأسد رقم 12،سوف تكون هناك فعاليات ثقافية ترويجية بسوق واقف وكتارا من أجل التعريف بالثقافة والعادات والتقاليد السنغالية.

لماذا تهاجم وسائل الإعلام الأوروبية قطر وهي جاهزة لكأس العالم؟
‎‎نعم لقد تابعت هذه الهجمات من الإعلام الأجنبي، ولكن أنا أؤمن بأن لكل دولة سيادتها والحق في استضافة كأس العالم وليس الأمر حكراً على دولة أو قارة معينة، كما أن دولة قطر أكدت قوتها وجدارتها في استضافة هذا المونديال بالعمل والتحضيرات على مدار 12 عاما، وليس من المقبول الاستهانة أو التقليل من تحضير وتنظيم قطر للبطولة، لأنه لا يمكن أن نقيس قوة الدول بالمساحة أو عدد السكان، وإنما القوة تُقاس بالاقتصاد ورؤية الدولة.
ما هو رأيك وموقفك ممن يدعمون بعض الأشياء غير الرياضية ؟
‎‎لكل بلد ثوابت يسير عليها منذ قديم الزمان مثلما هو متعارف عليه، كما أنه لكل دولة ضوابطها وعلى كل من يسافر لأي بلد أن يلتزم بقوانين هذا البلد وهذا هو المتعارف عليه، ودولة قطر لها قوانينها وثوابتها وعلى الجميع أن يتقيد بهذه القوانين، نعم قطر أكدت أنها سوف ترحب بالجميع ولكن يجب احترام القوانين والالتزام بثوابت البلد.
بعض اللاعبين يطالبون بمقاطعة المونديال ما هو تعليقك ؟
‎‎الحقيقة أن كل واحد يهاجم يكون له هدف معين ودولة قطر تعرف جيدا ما قامت به والجهات الرسمية في قطر وضحت كل شيء للرأي العام العالمي فلماذا لا تصدق هذه الدول ما أصدرته دولة قطر؟!، كما أن مونديال قطر استفاد منه جميع الدول من خلال المشاريع والبنى التحتية.. نعم العمل البشري قد يكون ناقصا ولكن ليس بالتضخيم الذي يصوره الإعلام، وحتى من يطالب بالمقاطعة لن يسمعه أي شخص لأن الجميع ينتظر المونديال بفارغ الصبر.
كلمة أخيرة سعادة السفير ؟
‎‎ شكراً مرة أخرى لصحيفتكم الموقرة على هذه الاستضافة، كما أريد أن أثني على العلاقات المميزة بين قطر والسنغال التي انطلقت منذ عام 1975، وإن شاء الله نطمح لتعميق العلاقات أكثر في جميع القطاعات الاقتصادية والأمنية والصحية مستقبلاً.

Exit mobile version