أخبار

رسالة موجهة لفخامة الرئيس من النائبة البرلمانية ورئيسة الوزاء السابقة أمينة توري تثير جدلا واسعا

وجهت النائبة ورئيسة الوزراء السنغالية السابقة “أمينة توري” المشهورة ب ” ميمي ” رسالة إلى رئيس الجمهورية “ماكي صال” لإبلاغه أنها تلقت من مصادر موثوق بها معلومات تفيد بأن أشخاصا قريبين من من حاشيته ومن السيدة الأولى سينفذون خطة للقضاء عليها ، بحيث يتمكن شخص آخر من حل محلها في البرلمان بعد انتخابها نائبة في الانتخابات التشريعية الماضية.

وأكّدت السيدة “ميمي” في الرسالة نفسها أنه تمّ تشكيل لجنة معنية بتنفيذ الخطة منذ ذلك اليوم الذي عبرت فيه عن عدم موافقتها على التحيزالأسري الذي قام به الرئيس “صال” لاختيار رئيس البرلمان الحالي.

وشددت في الرسالة نفسها على أنها شاركت هذه المعلومات التي تحوي عليها رسالتها مع رئيس الجمهورية “ماكي صال” بصفته رئيس الدولة المكلف بحماية جميع السنغاليين بمن فيهم النواب.

وكانت النائبة “ميمي توري” قررت يوم الاثنين الماضي مقاطعة الجلسة العامة لتشكيل مكتب البرلمان ال14 تعبيرا عن غضبها في عدم تعيينها الرئيس “صال” رئيسة للبرلمان.

وقالت في تصريحات لها في إذاعة فرنسا الدولية: إنّ الرئيس “صال” فضّل العلاقات الأسرية على المكتسبات السياسية لذلك لم يعيّنها رئيسة للبرلمان، وذلك إهانة أخرى تضاف إلى إهانات سابقة تعرضت لها في علاقتها السياسة مع رئيس الجمهورية السيد ماكي سال .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى