أخبار

رجل الدين السنغالي الشريف محمد المكي حيدره يتلقى خطابا بتعيينه رئيسا فخريا لرابطة أبناء جعفر الطيار.

توصل موقع “رفي دكار” بنسخة من رسالة تعيين الشريف السنغالي الشيخ محمد المكي حيدره رئيسا فخريا لرابطة أبناء جعفر الطيار، وذلك ضمن التقاليد المعهودة لدى الرابطة، وقال البيان إن تعيين الشيخ محمد المكي حيدره يأتي تثمينا لدوره الكبير فى الإعتناء وجمع كلمة السادة الأشراف الذين سكنوا فى دول غير عربية مثل دولة السنغال وغينيا وتشاد والنيجر وجامبيا.
يذكر أن رابطة أبناء جعفر الطيار رابطة عالمية تجمع أبناء المنتسبين للصحابي الجليل جعفر بن أبي طالب، ولهذا النسب مكانة وأهمية في المجتمع الإسلامي في عموم العالم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال , قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (رأيت جعفرا يطير في الجنة مع الملائكة) . وكان رضي الله عنه له أولاد منهم محمد وعبدالله وعون ومسح النبي صلى الله عليه وسلم على رؤوسهم حين نعي أبيهم، وقال في حقهم: (أنا وليّهم في الدنيا والأخرة) . و ينتسب أبناء جعفر الطيار إلى عبد الله بن جعفر بن أبي طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم.
وهذا نص بيان التعيين:
نظرا لانتهاء مدة رئاسة الرابطة الفخرية للسيد الأستاذ الدكتور / كامل محمد محمود الرداديدة ( أستاذ الهندسة الميكانيكية ) منذ شهرين وبلوغه سن التسعين
وجدير بالذكر أن السيد الأستاذ الدكتور / كامل تولى رئاسة الرابطة الفخرية لمدة 4 سنوات متصلة
فإننا ننوه على أن الرئاسة الفخرية للرابطة هي تقليد نسير عليه منذ إعادة تأسيسها
ومن التقاليد أيضا أن الرئاسة الفخرية تمنح لمحبي أبناء جعفر الطيار وداعميهم من ال الحسن أو الحسين ولا يشترط أن يكون من أبناء جعفر الطيار
تقوية منا لأواصر القربى ، وتماشيا مع توجهاتنا بأن السادة الأشراف جميعا ومن كل فروع النسب الشريف لهم منا كل المودة والمحبة والتواصل ، كما أننا نفتح الباب للعضوية العادية من الجماهير المحبة لآل البيت بصفة عامة ، فحب آل البيت يترسخ في قلوب كل الناس ، على مختلف قبائلهم أو أصولهم أو مكانتهم، وذلك واجبنا نحوهم أن نفتح لهم نافذة يطلون منها على علماء ال البيت وينهلون من علمهم ، فى صفحاتنا الرسمية والتى تضم المئات من العلماء فى كل الفنون والعلوم
وبناء عليه فإننا منذ خلو موقع الرئيس الفخري العام لرابطة أبناء جعفر الطيار، وأمامنا شخصيات عظيمة تستحق هذا الموقع المرموق والتكريم الجميل منا
وكلهم قامات لا يختلف عليها اثنان
وقد وقع الاختيار على فضيلة الشيخ الإمام / مكي الإدريسي الحسني / عميد السادة الأشراف بدول غرب إفريقيا
ولم نختره إلا لتاريخه الكبير فى جمع السادة الأشراف الذين سكنوا فى دول غير عربية على حدودنا من موريتانيا والمغرب والجزائر وليبيا
مثل دولة السنغال وغينيا وتشاد والنيجر وجامبيا
وقد أصبح بيت الشيخ مكي مقصدا لهم يقيم بينهم المودة والمحبة وتقديم المساعدات للمحتاجين منهم ، كما أقام لهم الجمعيات الأهلية وبعض المدارس التى نعلمهم اللغة العربية وأصول الدين – على نفقته الخاصة – ولم ينظر إلى قومه الحسنيين فقط بل احتضن السادة الأشراف من كل الفروع ولا فرق عنده بين حسني أو حسيني أو زينبي
بل امتدت مساهماته إلى القاطنين من ال البيت فى دول أوروبية عديدة
لذا فليس لنا إلا تكريمه بهذا الموقع المرموق بيننا تشجيعا له واعترافا منا بكرمه مع أبناء عمومتنا فى كل المجالات
وفقه الله لما يحب ويرضى
ونعلن توليه رئاسة الرابطة الفخرية لولاية مدتها أربع سنوات تبدأ من تاريخه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى