أخبار

“رابطة الأئمة و الدعاة في السنغال” تدعو إلى تأجيل الانتخابات التشريعية

في ظل الوضع السياسي المتأزم الذي تشهده الساحة السياسية الوطنية في فترة ما قبل الانتخابات التشريعية، و ما ترتب عليها من مظاهرات في عموم التراب الوطني سقطت من خلالها قتلى و جرحى.

دعت رابطة الأئمة و الدعاة بالسنغال في بيان صادر لها مساء الخميس 23 يونيو 2022م، خلال نقطة صحفية عقدت في مقرها الرئيسي بالمعهد الإسلامي بداكار؛ إلى تأجيل الانتخابات التشريعية امتثالا للشرعية الدستورية، وإعادة فتح الحوار السياسي على وجه السرعة بطريقة شاملة، بحيث يتم اتخاذ قرارات بالاتفاق المشترك من جميع الأطراف السياسية بشأن القضايا الرئيسية للعملية الانتخابية، والتي إذا لم يتم حلها بطريقة توافقية شفافة يمكن أن تلوث مسيرة العملية الانتخابية، وتبرر تصرفات قد تنجع منها عواقب وخيمة على بلدنا العريق.

كما طلبت الرابطة من رئيس الدولة، المسئول الأول عن رعاية المؤسسات، استخدام جميع صلاحياته الدستورية لإحلال السلام والاستقرار في البلاد، والحفاظ على السلامة الجسدية وممتلكات المواطنين المدنيين والعسكريين. لأنه من واجبه أن يضع البلاد في مناخ انتخابي هادئ، يضمن عملية شفافة على جميع المستويات والمراحل، من أجل منع دخول سنغالنا العزيزة في غد مظلم وغير مؤكد بعد الانتخابات.

و أعربت الرابطة عن استيائها من عدد الضحايا في الأرواح البشرية والأضرار المادية التي لحقت بهم خلال التجمعات والتظاهرات السياسية في فترة ما قبل الانتخابات، وتدعو الله أن يرحب بالموتى في الجنة وأن يلهم عائلاتهم بالصبر والسلوان.

كما توصي رئيس الدولة بأن يتخذ إجراءات قوية في اتجاه التهدئة. و تطالب باسم السلام والتماسك الاجتماعي بأن تستجيب جميع الأطراف المشاركة في الانتخابات لنداء الحوار من أجل المصلحة العليا للأمة.

محمد منصور انجاي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى